صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان

محرّم

سَمّت العربُ هذا الشهرَ مُحَرّماً لأنّهم كانوا لا يستحلّون فيه القتالَ، وأُضيفَ إلى الله تعالى فقيل هو  "شهرُ الله" إعظاماً له، كما قيل للكعبة "بيت الله".

مُحَرَّم اسم علم مذكر وهو من أسماء الشهور العربية التي يَتيمّنُ العربُ بإطلاقِ أسمائها على أبنائهم مثل "رمَضان"و "رَجَب"و "شَعبان".
وشهرُ مُحَرَّم هو الشهر الأول من شهور السنة الهِجريّة، ويقع بين شهرَي ذي الحِجّة وصَفَر.
والأول من مُحَرّم هو رأس السنة الهجرية، وهو يوم عُطلة رسمية في بعض البلدان ومنها لُبنان. ويُصادِف في هذا العام الثالثَ عَشَرَ من شهر أيلول.
وفي الأوّل من مُحَرّم تبدأ مَراسِمُ عاشوراء التي تُستعادُ فيها وقائعُ استشهادِ الإمامِ الحُسَين في كربلاء، وهي مناسبةٌ حزينةٌ نُظمت فيها قصائدُ 
كثيرة. من ذلك قولُ بعضِهم:
         
أطَلَّ عَلَينا بالهُمومِ مُحَرَّمُ
فَسالتْ دُموعي والفؤادُ مُكَلَّمُ
وزادَ شُجُوني مُذْ رأيتُ هِلالَهُ
كأنَّهُ يبكي والسَحابُ لهُ دَمُ
 
وقد سَمّت العربُ هذا الشهرَ مُحَرّماً لأنّهم كانوا لا يستحلّون فيه القتالَ، وأُضيفَ إلى الله تعالى فقيل هو  "شهرُ الله" إعظاماً له، كما قيل للكعبة
"بيت الله".
ومَحَرَّم هو أحد الأشهُرِ الحُرُمِ التي حُرّمَ فيها القتالُ وهي: ثلاثةٌ سَردٌ، أي مُتتابعة، وواحدٌ فَردٌ. فالسردُ هي: ذو القِعدَة وذو الحِجّةِ والمُحَرّم؛ والفَردُ هو رَجَب.
والمُحَرَّمُ ،لُغَةً، هو ذو الحُرمة اسمُ المفعول من: حَرّمَ الشيءَ،يُحَرّمُهُ، تحريماً، والشيءُ هو المُحَرّم. والمُحَرَّمُ هو ما حَرّمَهُ اللهُ. ويقال: حرّمَ عليه الشيء، أي مَنعَه عنه، وجعله حراماً عليه. من ذلك للشاعر الأندَلُسي ابنِ عبدِ رَبّه قَولُه مُتغزّلاً:
 
يا وَجْهَ مُعتَذِرٍ، ومُقلَةَ ظالمٍ،
كَمْ مِنْ دَمٍ ظُلْماً سَفَكتَ بِلا دَمِ
أوَجدتَ وَصلي في الكِتابِ مُحَرّماً
ووجَدتَ قَتلي فيهِ غَيرَ مُحَرَّمِ؟
 
 

 

حوراء - حورية

يمنى - أيمن - يامن

هيفاء - أهيف

خديجة

دارين - ديالى