تمثال السيدة العذراء يعود إلى معلولا وأجراس كنائسها تقرع من جديد

بتوجيه من الرئيس السوري بشار الأسد، أعيد إلى بلدة معلولا تمثال السيدة العذراء إضافة إلى مجموعة من القطع الأثرية التي استولت عليها التنظيمات المسلحة. التفاصيل في التقرير التالي...

مع تمثال العذراء عادت إلى معلولا أيضاً أيقونات وقطع أثرية وأجراس تاريخية

أجراس كنائس معلولا تقرع... الاحتفالات تعمّ شوارعها. فتمثال سيدة السلام عاد إليها. 

وسط ساحة الجرة، اجتمع أهالي معلولا لاستقبال تمثال السيدة العذراء الجديد ليوضع على قاعدة التمثال القديم، الذي دمره مقاتلو جبهة النصرة، عندما دخلوا البلدة أواخر عام 2013.

وقال الأب غابرييل داوود، إن "الفرح عاد  مرة أخرى ليرسل من بلدة معلولا إلى كل العالم، معلولا التي كانت ترمز إلى الحضارة الإنسانية والتاريخ والعيش الواحد الذي نعيشه هنا في سوريا".

وأضاف الأب داوود "لقد أعدنا المسروقات من أجراس وأيقونات وآثار لكي نؤكد على عودة الحياة إلى معلولا وإلى كل الأرجاء في سوريا". 

مع تمثال السيدة العذراء عادت إلى معلولا أيضاً، أيقونات، وقطع أثرية، وأجراس تاريخية، كانت التنظيمات المسلحة قد استولت عليها خلال فترة وجودها في البلدة.

بحضور شعبي وديني ورسمي استقبلت معلولا ما سلب منها... الصلوات رفعت في كنائس البلدة لتحتفل بهذه المناسبة.

الأب ميشال فريفر قال بدوره إن "معلولا تستقبل ما سلب منها بالقوة، وبقوة شياطين العالم "، مضيفاً "لقد عاد تمثال السيدة العذراء مريم إليها، ليتربع على جبالها، وعادت أجراسها إليها لتعلن حالة السلام فيها". 

إلى قمة جبل معلولا، حيث كان دائماً، عاد تمثال السيدة العذراء، رافعة يديها إلى السماء، متضرعة إلى الله...