المنظمات الانسانية بحاجة إلى نصف مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإغاثية للعراق

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن المنظمات الانسانية بحاجة إلى مبلغ نصف مليار دولار لتلبية الاحتياجات الإغاثية للعراق وهي بصدد إطلاق نداء لجمع التبرعات.

الوضع الإنساني في العراق مستمر في التدهور ملايين الأشخاص يعانون يوميا وخصوصا النازحين واللاجئين منهم. 
وما يزيد الطين بلة استمرار الصراع المسلح الذي بدأ بعد سنوات طويلة من الحصار الاقتصادي بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر. ومن القطاعات التي يعاني منها العراقيون بالدرجة الأولى بعد الأمن نقصان الرعاية الصحية والوصول إلى المياه الصالحة للشرب والكهرباء وقلة  المساعدات الغذائية. تدهور الوضع الانساني دفع بالمنظمات الانسانية الى رفع الصوت ومناشدة دول العالم جمع تبرعات بقيمة خمسمئة مليون دولار لتأمين الاحتياجات الإغاثية الضرورية لتقديمها للشعب العراقي. منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف وصفت الوضع الانساني في العراق بالقريب من الكارثة.  وبحسب المنظمة فان ثمانية ملايين عراقي يحتاجون الى مساعدة انسانية عاجلة بينهم نحو ثلاثة ملايين فروا من ديارهم بداية حزيران يونيو عام ألفين واربعة عشر من جراء تنظيم داعش والهجوم الذي شنه على مناطق شاسعة في العراق. وبرأي اليونيسيف فإن المعارك تعيق وصول الطواقم الانسانية ونقص التمويل يهدد بقاءها، الامر الذي دفع  بالمنظمات الانسانية العاملة في العراق إلى إطلاق نداء في بروكسل لتوفير الاحتياجات خلال الاشهر الستة المقبلة.