"مهرجان المسرح العربي في عمّان": 9 عروض تتنافس على جائزة "القاسمي"

بين 10 و16 كانون الثاني/ يناير الجاري تقام في العاصمة الأردنية "عمّان" فعاليات الدورة 12 من "مهرجان المسرح العربي" بمشاركة 16 عملاً مسرحياً بينها 9 مسرحيات من 8 دول عربية (الأردن، المغرب، سوريا، الكويت، تونس، الجزائر، مصر، والإمارات) رشحت للتباري ونيل جائزة الشيخ الدكتور "سلطان القاسمي"، وفي موازاتها مؤتمر فكري لحظ لقاء بين فنانين ونقاد.

  • ملصق الدورة الجديدة من المهر

4 خشبات (مسرح الحسين، مسرح هاني صنوبر، مسرح الشمس، والمسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي)  تستقبل العروض المتبارية التي تحظى بتسهيلات كاملة من خلال الرعاية الملكية والتنسيق بين نقابة الممثلين ووزارة الثقافة، فيما أعلن أمين عام الهيئة العربية للمسرح "إسماعيل عبد الله": "نحن اليوم نحط الرحال مرة أخرى في عمّان الثقافة والمسرح والتاريخ. وكما كانت دورة العام 2012 دورة فاصلة في مسيرة مهرجان المسرح العربي جئنا اليوم في هذه الدورة ونحن محمّلون بإنتظارات كثيرة وعديدة من المسرحيين العرب بأن تشكل أيضاً هذه الدورة 12 فارقاً في مسيرة هذا المهرجان".

  الدورة تشهد تكريم 12 فناناً أردنياً (منهم: نبيل نجم، وخالد الطريفي) ويتولى مهمة التحكيم فيها :الممثلة "شذا سالم "(العراق) المخرجة "لينا خوري" (لبنان) المخرج "خالد جلال" (مصر) المخرج "إيهاب زاهدة" (فلسطين) الباحث عادل العربي" (السودان)، في وقت يشارك فيه فنانون ونقاد عرب (الممثلة نادرة عمران – الأردن، الممثلة جليلة بكار- تونس، المخرج إنتصار عبد الفتاح – مصر، الكاتب يوسف عايدابي – السودان) في مؤتمر فكري تحت عنوان "مساءلات علمية وعملية لتجارب فرق وقامات عربية"، ويصدر عن المهرجان 3 كتب هي :"المسرح الأردني بين المادة والشكل والتعبير" (لمؤلفه محمد خير الرفاعي) "المسرح الأردني في ربع قرن" (عواد علي) و"نفحة عدل.. نصوص للمسرح التعليمي" (عبد اللطيف شما).

في الواقع أثبتت دورات هذا المهرجان في دورانها على عواصم الأقطار العربية المختلفة، أنها مثال يُحتذى في التنظيم، والجدية، ونادراً ما تعرض القيمون عليها لأي إنتقاد من النقاد أو من الهيئة العربية للمسرح ومقرها في الشارقة.