"محمد بكري" صورةً وصوتاً وحضوراً شخصياً في بيروت

حدث فلسطيني ثالث خلال أسابيع قليلة، فبعد فوز"كامل الباشا" بجائزة أفضل ممثل في مهرجان البندقية، وتصوير المخرج "هاني أبو أسعد" أول فيلم( الجبل بيننا)ينجزه عربي بمال هوليوودي، هاهو الممثل والمخرج والكاتب ومقدم البرامج العالمي "محمد بكري" يحل ضيفاً على بيروت بين 23 و29 أيلول/سبتمبر الجاري بدعوة من "دار النمر للفن والثقافة" لإحياء تظاهرة "أيام فلسطينية" ما بين الدار ومسرح المدينة، وتشمل عروضاً سينمائية عربية وعالمية له أمام وخلف الكاميرا، وتختتم بليلة كبيرة يقرأ خلالها "بكري، وسيدة المسرح "نضال الأشقر" قصائد للشاعر محمود درويش".

ملصق فيلم الافتتاح
ملصق فيلم الافتتاح

 

الفنان "بكري" كنا إلتقيناه في تونس قبل أشهر وأبلغنا أنه مشتاق لزيارة بيروت، لكنه يريد دعوة من جهة غير حزبية أوسياسية، لذا كانت دعوة "دار النمر" منسجمة مع هذه الرغبة، ولم يتأخر في تلبيتها خصوصاً وأنه يردد دائماً أنا وأولادي الشباب(صالح، زياد، وآدم -الذي إنطلق عالمياً مع فيلم"ali and nino"- كلهم يمارسون التمثيل) قدرنا أن يكون كل واحد منا في بلد. ولحضوره البيروتي أكثر من معنى، يتصدّرها تثبيت الحضور الوطني الفلسطيني أينما إستطاع، خصوصاً وأن مسيرته الفنية عرفت إنجازات فنية مهمة، سواء في مجال السينما(أخرج لها:جنين جنين، 1948، زهرة) أو المسرح(نقل نص "المتشائل" لـ إميل حبيبي،إلى الخشبة بإدارة المخرج مازن الغطّاس، ومسرح المدينة حدّد لعرضها ليل 24 أيلول/سبتمبر الجاري).

 

وجوده في بيروت فرصة ذهبية لمتابعة نتاجه أمام وخلف الكاميرا من خلال خيارات متميزة تختصر القضية وأحد رجالاتها الكبار، الإفتتاح بفيله العالمي"هانا- ك" للمخرج اليوناني الفرنسي العالمي "كوستا غافراس" الذي عرض عام 83 وأحدث ضجة عالمية، والعروض الباقية تشمل:

 

_(1948)وثائقي أنجزه "بكري" عام 98 (جنين جنين) وثاثقي، عام 2002،تعرض للمحاكمة من السلطات الإسرائيلية بسببه(عيد ميلاد ليلى) للمخرج "رشيد مشهراوي"2008 (private) شريط روائي من العام 2004 صوّره بإدارة المخرج "سافيريو كوستانزو"(من يوم ما رحت) وثائقي صوّره بكري عام 2005 (زهرة) وثائقي أنجزه عام 2009 عن خالته "زهرة" التي عاشت النكبة منذ العام 1948.

طبعاًهذاغيض من فيض ما قدّمه "بكري" طوال مشواره الفني، وآخر ما صوّره للسينما "واجب" مع "آن ماري جاسر"، ومن أعماله المهمة مع "مشهراوي(حيفا، الملجأ) ومع "ميشيل خليفي"(حكاية الجواهر الثلاث)، وبث له تلفزيون فلسطين على مدى أشهر، البرنامج الحواري"وجهاً لوجه"، وستكون فرصة رائعة ليلة 29 أيلول/سبتمبر الجاري، مواكبة اداء "بكري"والفنانة "نضال الأشقر" لأشعار مختارة من نتاج الراحل الكبير "محمود درويش" في ليلة عنوانها "ما أكبر الفكرة" على خشبة المدينة.