دريد لحام من بيروت لـ "الميادين نت": لم أقدّم شيئاً بعد وأنا بالكاد بدأت

الفنان العربي الكبير "دريد لحام" يمضي خمسة أيام (بين 25 شباط/فبراير والأول من آذار/ مارس) في بيروت، يفتتح خلالها العروض الجماهيرية لأحدث أفلامه "دمشق حلب".

"دريد لحام" من بيروت لـ "الميادين نت": لم أقدّم شيئاً بعد وأنا بالكاد بدأت

أمضى الفنان العربي الكبير "دريد لحام" خمسة أيام (بين 25 شباط/فبراير والأول من آذار/ مارس) في بيروت، إفتتح خلالها العروض الجماهيرية لأحدث أفلامه "دمشق حلب" الذي تعاون فيه لأول مرة مع المخرج "باسل الخطيب" وكانت مناسبة لكي يلتقي بالجمهور اللبناني الكبير الذي إحتشد ليل الأربعاء لتحيته في تجمع صالات سينما سيتي – بيروت سوق، حيث جرى إحتفال صاخب بوجود أسرة الفيلم.
لقاؤنا به جرى صباح يوم الإفتتاح في باحة الفندق الذي نزل فيه، وبدا الفنان المتميز الذي ذرّف على الـ 85 عاماً، نضراً بعافية يُحسد عليها، وعندما سألناه عن السر قال " عندما تلتقي أحبة تصبح هكذا ترى الحياة أجمل وأروع". وأبلغناه أننا شاهدنا الفيلم في عرض خاص وأحببناه كثيراً ووجدنا فيه لمساتك الخاصة، لكنه أعاد الفضل في تميز الشريط إلى النص الذي كتبه "تليد الخطيب" وأحبه من أول قراءة، معترفاً بأنه لطالما رغب في تعاون مع المخرج "باسل" وعندما حانت الفرصة كان سعيداً جداّ، وحيّا المؤسسة العامة للسينما منتجة العمل لأنها أحاطت فريق الفيلم بالرعاية والإهتمام.
ووافقنا الفنان "دريد" على الشبه بين مسرحيته "كاسك ياوطن" قبل 40 عاماً وأجواء الفيلم الذي تباشر عرضه صالات عديدة في عدد من الدول العربية خصوصاً في الأردن، وأشار إلى أن التاريخ يعيد نفسه والأحداث تتشابه وتتلاقى، ولم يستبعد أبداً عودته إلى الخشبة من جديد وربما من خلال مسرحية "السقوط" التي كان قدّمها في 5 عروض عام 2011 بالدوحة، وعندما إندلعت أحداث ما سمّي بالربيع العربي توقف كل شيء، وربما أعاد عرضها من جديد بعدما كان منتجها عمل على برمجة جولة عروض لها في عموم العواصم العربية. مشيراً إلى أننا محكومون بالأمل فرغم الظلمة التي نعيش فيها هناك شمعة مضاءة في آخر الرواق. وعندما سألناه ما الذي يخبئه للغد القريب أشار إلى أن الظروف هي التي تحكم إنجاز مشاريع جديدة "لكنني جاهز" هكذا أكد.
وأبلغنا الفنان الكبير أنه لا يُلبي كل الدعوات التي تُوجّه إليه، وآخر مشاركة له كانت في مهرجان الإسكندرية السينمائي حين عُرض "دمشق حلب" للمرة الأولى وعاد بجائزة المهرجان وأحبه الجمهور المصري كثيراً، وأكد "لحام" في معرض كلامه عن تفاؤله بالغد، بأن الشعب السوري أثبت تماسكه وإتحاده وتعاضده عكس ما ذهبت إليه المؤامرة من إشتغالها على بعثرة صفوقه ، وقال في حديثه مع "الميادين نت":