المرأة نواة الطاقة والعالم على الأرض وفي الكواكب

موضوعات الخيال العلمي لا تنتهي وهي من وقت لآخر تتشابه عند أكثر من نقطة، لكن تبقى لعدد من المخرجين والكتاب خصوصية تظهر في روح الأفلام ومنها مؤخراً "captain marvel" للمخرجين الأميركيين "آنا بودن" و"ريان فليك" عن سيناريو تعاونا عليه مع "جينيفا روبرتسون دووريت" ويرتكز إلى صورة المرأة التي تصبح في نهاية المطاف نواة الطاقة ومحورها في هذا الكون وفي كل الكواكب الأخرى.

ومن محاسن الصدف أن إفتتاح عروض الفيلم في أميركا كان في الثامن من آذار/ مارس تاريخ اليوم العالمي للمرأة، وإذا بالممثلة "بري لارسن" هي المرتجى في هذه الصورة التي تشكلت ثنائية بين شخصيتها العادية "كارول دانفرز"، والدور المهني العسكري لها كطيّارة في سلاح الجو الأميركي بإسم "كابتن مارفيل" سقطت طائرتها المقاتلة التي قتلت فيها العالمة (تجسد الدور آنيت بينينغ) التي توصلت إلى معادلة تختصر الطاقة المتوفرة في العالم من خلال نواة يتم إستخدامها بأسهل السبل المتاحة لصالح المخلوقات كلها. ولأن "مارفيل" نجت مع دخولها في غيبوبة فهي بقيت تائهة لا تركيز عندها ولا معرفة بما جرى لها ومعها، فيما الواقع يشير إلى أن فريقاً كونياً طارد العالمة لإعتقالها والفوز بالمعادلة الخاصة بالطاقة التي تحتاجها المخلوقات فوق الكواكب المختلفة التي تعيش فيها.

هنا يتم رصد عناصر فائقة القوة يتواجدون بيننا على الأرض ويمتلكون قدرة التشبّه بأي إنسان مئة في المئة والظهور بمظهره بما لا يلاحظه أحد إلا من كانت لديه حاسة خاصة مثل "كارول" التي خدمها أحد مديريها بأن إعتقل مخلوقاً كونياً يمتلك كل تسجيلات المهمة التي كلفت بها حين سقطت طائرتها وتحطمت، وإذا بالمعلومات التي إستمعت إليها تؤسس لرؤية خاصة تجعل منها أقدر على محاربة هؤلاء المتحولين الذين كثر عددهم على الأرض طمعاً في الفوز بمعلومات من العالمة أو عنها، خدمة لشعوب الكواكب الأخرى التي تحتاج إلى طاقة بديلة لكي تعيش في راحة وإطمئنان بدل الدخول في صراعات ومواجهات لا فائدة منها، وإذ حققت طريقها إلى معرفة ما حصل معها، وجدت نفسها مع التحري الذي دعمها وواكبها حتى بلغت طائرة مقاتلة خاضت عبرها مغامرات لم تكن محسوبة قبلاً، وحققت معها حلمها في القضاء على أكبر قدر من المتحولين المتواجدين بيننا وكأنهم نحن.

"كابتن مارفيل" إستُخدمت فيه أعلى مستويات المؤثرات الخاصة والمشهدية عبر فريقين من المتخصصين قادهما "ليندساي ماكغوان" و "غريغوري بوسيرت"، وتضمنت لائحة الممثلين أسماء كبيرة أمام الكاميرا (جيما شان، لي باس، بن ماندلسن، جود لاو، دجيمون هونسو، كولين فورد، وكلارك غريس).