الممثل "إيلي متري" لـ "الميادين نت": التنازلات ولّت إلى غير رجعة

يعترف الممثل اللبناني "إيلي متري" بأنه قدم عدة تنازلات في حياته الفنية جعلته يدفع ثمنها من أعصابه وصورته على حد سواء، لكنه قرر مؤخراً التعامل مع كل العروض التي ترده، بمبدأ الميزان الدقيق حتى لا يُكرر بعض الأخطاء، ومما يشجعه على المضي في عملية التحدي وجود عدة فرص عمل يقترب من تنفيذها معتذراً عن ذكرها حتى يُتاح لأصحابها الإعلان عنها وتحديد موعد التصوير.

إيلي متري" يتحدث للميادين نت

تكمن خصوصية "متري" في أنه عمل بجد للشاشتين والخشبة، وكم كان حضوره الأول في فيلم "فلافل" للمخرج "ميشال كمون" عام 2006 أساسياً في مسيرته، ليظهر بعدها في أشرطة (حبة لولو، المهراجا،ماكس وعنتر، وينن – بإدارة 7 مخرجين، مي في الصيف – للمخرجة الفلسطينية "شيرين دعيبس" وجسّد شخصية شاب أردني يعيش في المهجر، شتي يا دني، وشربل) كما أنه لعب في العديد من المسرحيات (أجمل ركضة) آخرها: "روح روحي" على خشبة "مونو" (حتى 17 آذار/ مارس الجاري) مع "باتريسيا نمور" بإدارة "بوب مكرزل" وحظيا بإقبال طيب، نظراً لإنسجامهما بحكم تجارب سابقة بينهما "العرض يشعرني بالحميمية وبكثيرمن الكيمياء الإيجابية مع زميلتي باتريسيا كل ليلة".

"إيلي" يصور حالياً حلقات بعنوان "مسألة وقت" بإدارة المخرج الكويتي "غافل فاضل" عن سيناريو صاغه "مبارك الفضلي" ويحكي عن مجموعة من الكويتيين والسوريين يدخلون إلى لبنان في مهمات متناقضة ويحاولون التكيف مع المجتمع اللبناني وتحصل مفارقات كثيرة، ويضم فريق الممثلين (محمد العلوي، أمل العوضي، زينة مكي، ناتاشا شوفاني، نواف الفجي، ورفيق علي أحمد) "تجربة جديدة لي أحببتها وأتمنى أن نوفق في إعطاء المشروع حقه من الحضور والمنافسة مع الإنتاجات العربية الأخرى". ويؤكد "متري" أن خياراته في المرحلة المقبلة تتسم بالإجتهاد والتخطيط حتى لا يُفاجأ بشيء، مشيراً إلى أن عنده نصوصاً جاهزة للتنفيذ، سيكون لها حضور في الأشهر المقبلة، ويعتد في هذا الإطار بقيمتها النابعة من خبرة طويلة في التعاطي مع النصوص.

ويعتقد الفنان الذي يضج بالحياة والنشاط بأن العام الجاري سيشهد أدواراً أفضل له مما يُعزز مكانته الفنية.. وقال في حديثه مع "الميادين نت":