"جون ويك" ولد في بيروت: قتل خصومه وسامح الجمهور؟؟

في الثاني من أيلول /سبتمبرقبل 55 عاماً ولد في بيروت "كينو ريفز" الذي أصبح لاحقاً واحداً من نجوم هوليوود، بملامح آسيوية مع طول فارع، تعرض له بيروت حالياً الجزء الثالث من سلسلة "john wick" بعنوان " parabellum" بإدارة قديرة من المخرج "شاد ستالسكي" مع 17 مساعداً، عن سيناريو تعاون عليه (ديريك كورستاد، شاي هاتن، كريس كولينز، ومارك أبرامز)، وتكلف إنتاجه 55 مليون دولار.

حالات قتل لا تتوقف على مدى 131 دقيقة قدّرها إحصاء بـ 94 شخصاً أرداهم بطل الشخصية الرئيسية "ريفز" لأنه كان مطاردا من كل الجهات وبالتالي فإن الرقم إختلف عن الجزءين السابقين (84 في الجزء الأول، و128 قتيلاً في الثاني) ومن حظنا أن بازار الرصاص في الرأس، والطعن والركل والقبضات العارية لم يطل المشاهدين فوسط عدم السؤال عن أحد والقتل المجاني وبتنفيذ مدهش في دقته، إنتابنا الرعب من إمكانية أن تشملنا حملة الدم هذه، خصوصاً وأن المسدسات والبنادق الآلية كانت تطيح بالرؤوس مباشرة وعن قرب، مما يستدعي براڨو كبيرة للمشرفين على المؤثرات الخاصة والمشهدية وفريقي عملهما، مصحوبة بموسيقى تصويرية معبرة للمؤلفيْن (تايلور باتس، جويل ج ريتشاردز).

"ويك" أو "ريفز" يُرفع عنه الحُرم من قبل "الطاولة العليا" أو بمعنى آخر الباب العالي، بعدما سجل مخالفات عديدة تتعلق بتصرفاته البعيدة عن الإلتزام بالقواعد التي تحكم ضوابط الأمن في منطقة نيويورك، مما جعله خارج إطار الحماية من رجالات الأمن في كل منطقة أمنية منفصلة عن جارتها، وهو سبب جعله جاهزاً لأن يقتل كل من يظهر أمامه، ثم يكون عليه الذهاب إلى "كازابلانكا" بالمغرب حيث يلتقي بصديقة قديمة هي "صوفيا" (هال بيري) المقاتلة الماهرة مع كلبيها اللذين لا يتوانيان عن تمزيق أي شخص مهما كان قوياً، وبالتالي نشهد حالات قتل كثيرة ينفذها الصديقان مع الكلبين، وتظل الأمور على هذا المنوال حتى يُصدرسيد اللعبة كلها (إيان ماك شاين) أوامره بإعادة "ويك" إلى الحُرم.

وتدخل على الخط عدة شخصيات لـ "باوري كينغ" (لورانس فيشبورن) "زيرو" (مارك دوكاسكوس) "الحكيمة" (آسيا كايت ديون) "شارون" (لانس ريديك) والمخرجة (أنجليكا هيوستن) كما يشارك الممثل المغربي "سعيد طغماوي" (46 عاماً) في السياق، في فيلم جنى في أسبوع عرضه الأول 120 مليون دولاربين 15 و22 أيار/مايو، في وقت كانت فدية من يوصل المحققين إلى "ويك" 14 مليون دولار، لكن أحداً لم يفز بها.