ربحت الملايين من القمار بعدما خسرت لقبها الأوليمبي

إنه موسم الأفلام المتميزة والكبيرة على الشاشات العالمية، مع إقتراب موعد إعلان ترشيحات الأوسكار عن الأفلام التي عرضت عام 2017. وقد إخترنا أحدها "molly’ s game" للمخرج "آرون سوركن" الذي شاهدناه في عرض خاص ليل الأربعاء في 10 كانون الثاني/ يناير الجاري، فأمتعتنا أحداثه الحقيقية وتنفيذه الراقي وأداء لاعبي أدواره الرئيسية تتقدمهم "جيسيكا شاستاين" في دور البطلة الأوليمبية في التزلج على الجليد "موللي بلوم".

الشريط الجديد (140 دقيقة) الذي باشرت الصالات الأميركية عرضه بدءاً من 5 كانون الثاني/يناير الجاري، يستند إلى كتاب أصدرته اللاعبة الأوليمبية "بلوم" عن حياتها الحافلة بالأحداث المحزنة والمفرحة في آن، فبعدما عانت في طفولتها من مشاكل في العمود الفقري وتخلصت من الأوجاع بعد عملية جراحية دقيقة، تعرضت في مرحلة تألقها لحادث مؤسف كبطلة تزلج عالمية، فبينما كانت تخوض منافسة حامية تعثرت وهي منطلقة بسرعة جنونية على الثلج ثم إرتفعت عالياً وسقطت على ظهرها من دون حراك، مما دفع الأطباء لنصحها بعدم القيام بأي عمل مرهق، ولأنها لا تريد الإعتماد على والدها "لاري" (كيفن كوستنر) تدبّرت عملاً في أحد المرابع الليلية، وتعرفت على خصوصية هذه الأماكن خصوصاً أسرار لعبة القمار، التي شكّلت صورتها اللاحقة التي محت كامل ما حققته في مجال التزلج.

طُردت من النادي الليلي،  ورغبت أن تجد التعويض المناسب في المجال نفسه، ووجدت أن مسألة إدارة ناد صغير للقمار ستفيدها، ثم كانت على حق عندما إستغلّت مبلغاً من المال كانت جمعته، فإذا بها تحجز جناحاً ذهبياً في فندق 5 نجوم، وتدعو عدداً ممن عرفتهم في عملها السابق كي يشاركوا معها في سهرة قمار، بعدما إستشارت أحد المحامين الذي أبلغها بأنها تقوم بعمل قانوني، لذا وإثر نجاح الخطوة، طوّرت أجواء وتفاصيل اللقاءات الليلية في جناحها مع وجود جميلات إقتصر دورهن على ملازمة الرجال الحاضرين وتحفيزهم على اللعب من دون إضافات عاطفية مما حمى "موللي" من أي شبهة يعاقب عليها القانون الأميركي، وهنا ظل المحامي المحنّك "شارلي دافي" (إدريس ألبا) مسانداً وفياً وحامياً لها من بعض الساهرين الأثرياء الذين أسهموا في جعل ثروتها تقدر بملايين الدولارات.

هذه الصورة فتحت عيون المافيات الناشطة، تتقدّمها الروسية، فقد جاءها إثنان منها عارضيْن خدمات حمايتها، إعتذرت منهما وإنسحبت، ليزورها رجل ممتلئ من المافيا يقتحم عليها شقتها يضربها ويحاول شنقها، فتعرض عليه خزينة ممتلئة بالدولارات، تضع كامل محتوياتها من الذهب والمصاغ في حقيبة وتعطيه إياها، لتلازم المنزل أسبوعين كاملين ريثما تشفى جروحها وتخف كدماتها. وتعاود بعدها سيرتها السابقة فتدعو عدداً من الساهرين للّعب عندها وحينها تستعيد مبلغ الخمسة ملايين دولار. "شاستاين" التي أدّت دورها بحرفية وعمق لعب باقي الأدوار أمامها (مايكل سيرا، جيريمي سترونغ، كريس أودويد، جي سي ماكنزي، برايان دارسي جيمس، بيل كامب، غراهام غرين).