جائزتا النيل والدولة التقديرية لـ "بدرخان"، "التلمساني"و" خفاجي"

رغم فوضى الجوائز التي تمنح من خلال عشرات المرجعيات المهرجانية في مصر تبقى الجوائز التي تمنحها وزارة الثقافة ( النيل والدولة التقديرية) في صدارة التقديرات التي تراعي فعلياً مواصفات ذات قيمة عند الفنان المكرّم، وبالتالي يسعى إليها الجميع، وخصّت هذا العام ثلاثة من كبار الفنانين: المخرج المخضرم "على بدرخان"، ومدير التصويرالأول في مصر طارق التلمساني، ومدير فرقة الفنانين المتحدين "سمير خفاجي".
المخرج علي بدرخان "جائزة النيل"
المخرج علي بدرخان "جائزة النيل"
جائزة النيل نالها إثنان: الأول واحد من كبار المخرجين المصريين المعاصرين، وصاحب محطات سينمائية مهمة في تاريخ السينما العربية( أهل القمة، الراعي والنساء، الجوع، شفيقة ومتولي، الكرنك، الحب الذي كان) المخرج علي بدرخان نجل أحد أركان السينما المصرية في عصرها الذهبي المخرج "أحمد بدرخان"، وأحد أزواج الفنانة الكبيرة والراحلة "سعاد حسني"، أعلن منذ فترة عن عدم ثقته بالمناخ السائد في الواقع الإنتاجي السينمائي، لذا عمد إلى إستحداث مختبر للكتابة والإنتاج في منزله لمساعدة الطاقات الشابة على المبادرة سينمائياً.



مدير التصوير طارق التلمساني "جائزة النيل"
مدير التصوير طارق التلمساني "جائزة النيل"
والثاني من خيرة مديري التصوير في مصر ودنيا العرب. طارق التلمساني، الذي جرّب الإخراج( ضحك ولعب وجد وحب) وكان صديقاً مقرباً من النجم العالمي الراحل "عمر الشريف" بعدما كان صوّره في أجمل أدواره مع المخرج "صلاح أبوسيف" في" المواطن مصري"، كما ظهر "طارق" ممثلاً في أعمال عديدة للشاشتين، لكنه يظل وفياً لمهنة التصوير التي قدّم من خلالها أفلاماً شهد له فيها كبار المخرجين كما النقاد كما جموع المشاهدين الذين لطالما أسرتهم الصورة التي ينتجها هذا الفنان بكاميراه في كل ملرة وقف خلفها، ولطالما شبّهه المحيطون به ب"كلينت إيستوود".


المسرحي سمير خفاجي مع نجمه عادل إمام
المسرحي سمير خفاجي مع نجمه عادل إمام
ثالث المكرمين من وزارة الثقافة، لكن بجائزة الدولة التقديرية في مجال الفنون، هو سمير خفاجي، هذا المسرحي المخضرم الذي تعاون مع الفنان "عادل إمام" في كل مسرحياته خلال الثلاثين عاماً الأخيرة( شاهد ما شافش حاجة، الزعيم) وكان وراء كل النجاحات المسرحية المميزة في مصر خلال ثلاثة عقود على التوالي من خلال عمله كمدير لفرقة الفنانين المتحدين ، حيث عرف بدرايته، وحسن تنظيمه، وخياراته النموذجية التي تُحدث هزّة إيجابية في الوسط المسرحي على الدوام.