الأكلات الشعبية في فلسطين

ابتكر الشعب الفلسطيني عبر مسيرة حياته طرقاً عديدة في إعداد طبخه وصناعة أغذيته، وتفنّن في إضافة أصناف عديدة إلى المطبخ العربي، وتخصّصت بعض القرى والمدن الفلسطينية بأنواع من الأطعمة تتفنّن بطرائق صنعها، حتى غدت تتميز بها عن مدن فلسطينية أخرى.

من أبرز الأكلات الشعبية الفلسطينية والتي توارثتها الأجيال
من أبرز الأكلات الشعبية الفلسطينية والتي توارثتها الأجيال

عبر السنين والهجرات المستمرة ونتيجة لكون فلسطين بلداً يتمتّع بأهمية دينية، توافد العديد من أبناء الشعوب الأخرى التي تنتمي إلى حضارات وثقافات مختلفة إليها، حاملين معهم كنوز تجاربهم من بلدانهم ليضيفوا خلاصة مهاراتهم إلى أهالي فلسطين، عبر تمازج ثقافي يُثري المعارف وأساليب العيش الفلسطينية. 

ومن أبرز الأكلات الشعبية الفلسطينية والتي توارثتها الأجيال تباعاُ نعرض إليكم أهمها وأكثرها شهرة وصيتاً وهي على النحو التالي:  

المنسف: يتم صنعه من لحم الخاروف واللبن والسمن البلدي والأرز، ويعد جزءاً من الموروث الشعبي الفلسطيني، ويقدّم في المناسبات للترحيب بالضيوف، وبقيت بعض القرى في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية تتناوله عبر وضع اليد اليسرى خلف الظهر والأكل باليد اليمنى فقط من دون استعمال الملاعق. 

 

 المفتول: يعود تاريخه إلى عصور ما قبل الميلاد، يُصنع من القمح المجروش ويُضاف إليه الطحين العادي، وهو طعام شعبي فلسطيني يؤكل في أيام الشتاء ويوزّع عن أرواح الأموات لكسب الأجر والثواب، ويتم طهيه على البخار المتصاعد من شوربة اللحمة وخليط الخضروات التي تضاف إليه بعد نضجه. 

 المسخن: يتكون من الخبز المغطى بالدجاج المشوي والبصل والسماق وزيت الزيتون، وسجّل 40 طباخاً فلسطينياً عام 2010 رقما قياسيا جديداً بتحضيرهم أكبر صحن مسخن في قرية عارورة قضاء مدينة رام الله، ودخلوا كتاب "غينس" للأرقام القياسية، ووصل قُطر صحن المسخن إلى 4 أمتار ووزنه حوالى طن.  

 

المقلوبة: من الأكلات الشعبية المشهورة جداً في فلسطين، وتتكّون من الدجاج والقرنبيط والبطاطا والأرز، وتفضّلها نساء البيوت لسهولة تحضيرها وسرعة طبخها ولذّة مذاقها ، وسبب تسميتها بالمقلوبة جاء لأنه يتم قلبها في أواني التقديم (الصواني) أمام الضيف، ويتم تقديم اللبن الرايب والسلطات العربية بأنواعها بجانب طبق المقلوبة. 

 

 ورق العنب: من أشهر الوجبات في فلسطين عموماً وجبة "ورق العنب" أو "ورق الدوالي" (باللهجة الفلسطينية)، وتُعد من الوجبات التي تتوفر في البيت الفلسطيني طيلة أيام السنة، وتتكوّن من ورق الدوالي المحشو بالأرز والبهارات والبقدونس، ويستعاض عن اللحم المفروم أحياناً بالدجاج أو اللحم، ويمكن إضافة الكوسا المحشو بأحجام صغيرة إليها. 

 

العكوب: نبات شوكي، يعيش في جبال الخليل والأغوار ونابلس، يصنع منه الأهالي العديد من أشكال الطعام وأنواعه، فالبعض يأكله مقلياً مع البيض، والمعظم يأكله مطهوّاً مع اللبن، كما يُضاف إلى العديد من أشكال الشوربات، ويضعه البعض مع أكلة المقلوبة، وتشتهر مدينة نابلس باهتمامها الشديد بهذا النوع من الطعام. 

 

 الششبرك: وتُسمّى باللهجة الفلسطينية العامة (ذنين قطاط)، وهي إحدى الأكلات الشعبية المشهورة لدى الفلاحين، وتتكوّن من قطع صغيرة من عجين طحين القمح، المحشوّة باللحم والبصل والبقدونس والزيت والبهار، المطهوّة مع اللبن، وتمتاز بسعرات حرارية عالية، وهناك العديد من القرى تقوم بصناعتها وتقديما للضيوف. 

 

الفريكة: يتم الحصول عليها من حرق سنابل القمح الخضراء حرقاً خفيفاً على قش ناشف أو نبات الشوك، ثم تجمع وتفرك لاستخراج حبات القمح منها، ويمكن أن تؤكل من دون طبخ قبل جفافها، وتكون ليّنة ولذيذة، كما يمكن  تجفيفها وجرشها وخلطها بقليل من الماء لتصبح شوربة بإضافة قطع اللحم إليها. 

 

القدرة: وتعتبر من أشهر الأكلات التي تعرف بها مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وطبقاً رئيسياً ومفضلاً لدى العديد من عائلاتها، وتتصدّر القدرة الخليلية قائمة الطبخات العشر المميّزة والمفضّلة لدى معظم أهالي الخليل، وتتكوّن من اللحم أو الدجاج والأرز، وتوجد مطاعم خاصة بعمل القدرة في مدينة الخليل للمواطنين والزوّار.