رحيل عصام العبد الله شاعر المحكية اللبنانية

رحيل الشاعر اللبناني عصام العبدالله عن 73 عاماً بعد معاناة مع المرض.

رحيل عصام العبد الله شاعر المحكية اللبنانية
رحيل عصام العبد الله شاعر المحكية اللبنانية

نعى "إتحاد الكتاب اللبنانيين" الشاعر عصام العبدالله الذي توفي اليوم الثلاثاء عن عمر 73 عاماً بعد معاناة مع المرض.

العبد الله المعروف بشاعر اللهجة المحكية بدأ حياته بكتابة الشعر الفصيح، قبل أن يتحول إلى الشعر العامي.

وفور إعلان وفاة العبد الله وهو من مواليد بلدة الخيام في جنوب لبنان، تجمع أصدقاؤه الشعراء في المقهى الذي كانوا يتجمعون فيه، حيث تركوا له كرسياً فارغاً ووضعوا فوقه بضعة دواوين من شعره.

رحيل الشاعر عصام العبد الله أحدث ضجة بين أصدقائه الذين عبّروا عبر الموقع الأزرق عن حزنهم لفراقه.

فقد علق الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين قائلاً إن "عصام العبد الله... لن تحمل بعد هذا الصباح الحزين أمواج البحر ضحكتك التي كنت ترسلها مرتجفة وطويلة على الأمواج في المقهى هناك، حيث كانت تضج الحياة".

وسبق للشاعر الراحل أن قال إن "كتابتي باللغة المحكية أتت من شعوري بأن أحداً ما يريد سحب لبنان من تحت قدمي، كانت انتقاماً من موقفي العروبي والأممي الذي كان يعني تجاهل الانتماء الوطني".

وحلّ الشاعر الذي واظب على الدفاع عن القصيدة المحكية اللبنانية، حلّ ضيفاً على برنامج "بيت القصيد" مع الزميل زاهي وهبي على قناة الميادين.

ولعصام العبدالله ديوانان من الشعر الشعبي "قهوة مرة" و"سطر النمل"، وهما مسجلان على أشرطة كاسيت بمرافقة موسيقى على البيانو قام بوضعها وعزفها الفنان اللبناني زياد الرحباني.

والدفن غداً الأربعاء بعد صلاة الظهر الساعة 11:30 في روضة الشهيدين في الضاحية الجنوبية لببيروت، أما ذكرى اسبوعه فيوم السبت المقبل في الخيام.