الآلاف يودّعون الراحلة سريديفي كابور في مومباي

الآلاف في شوارع مومباي يودون الممثلة سريديفي كابور التي توفيت عن عمر 54 عاماً يوم السبت في دبي.

الآلاف يودّعون الراحلة سريديفي في مومباي
الآلاف يودّعون الراحلة سريديفي في مومباي

إصطف الآلاف في شوارع مومباي يوم الأربعاء، بعضهم يبكي في صمت والبعض الآخر يركض وراء سيارة نقل الموتى، ليشاركوا نجوم بوليوود في وداع الممثلة سريديفي كابور التي توفيت عن عمر 54 عاماً يوم السبت في دبي.

واستدعيت الشرطة للسيطرة على الحشد الذي اندفع نحو ناد بمومباي، حيث وضع جثمانها ليلقي المعزون النظرة الأخيرة عليه.

وقالت إندرياني، وهي امرأة من ولاية تاميل نادو موطن سريديفي بجنوب الهند، "كانت في أول فيلم شاهدته في دور السينما. أردت إلقاء النظرة الأخيرة عليها لكن الشرطة لن تسمح بدخولنا".

وركض عدد من المعجبين في وقت لاحق خلف سيارة نقل مزينة بالورود تحمل الجثمان إلى المحرقة.

وكان مسؤول بالسفارة الهندية في إمارة دبي قال أمس الثلاثاء إن الإمارة سلمت جثمان الراحلة للسلطات الهندية لنقله إلى مثواها الأخير.

وقالت الشرطة في دبي، التي ذهبت إليها لحضور حفل زفاف عائلي، إن الطب الشرعي أظهر أنها توفيت نتيجة لغرقها في حمام غرفتها الفندقية عقب فقدانها الوعي. وكانت تقارير إعلامية ذكرت في وقت سابق أن سبب الوفاة كان سكتة قلبية.

وبموت سريديفي خسرت السينما الهندية نجمتها الأسطورية وسليلة أوسع العائلات الفنية إنتشاراً، طاوية نصف قرن في السينما منها 42 عاماً في عاصمة السينما الهندية بوليوود صوّرت خلالها ما يزيد على 150 فيلماً رشّحت عن عشرة منها لجوائز وفازت عن خمسة بجائزة أفضل ممثلة.