ممدوح خسارة يدرس التطور والمصالحات اللغوية

ضمن سلسلة "قضايا لغوية، "الهيئة العامة السورية للكتاب" تصدر كتاباً جديداً بعنوان "اللغة العربية بين التشدد والتيسير" لمؤلفه ممدوح خسارة.

ممدوح خسارة يدرس التطور والمصالحات اللغوية
ممدوح خسارة يدرس التطور والمصالحات اللغوية

ضمن سلسلة "قضايا لغوية" صدر عن "الهيئة العامة السورية للكتاب" كتاب جديد بعنوان "اللغة العربية بين التشدد والتيسير" لمؤلفه ممدوح خسارة.

ويستعرض خسارة في الفصل الأول من الكتاب المصالحات التي تندرج في إطار ما يسمى "التوعية اللغوية" وهي المصالحة بين دعاة الفصحى والعامية والمصالحة بين المتشددين والمتساهلين من اللغويين والمصالحة بين دعاة التعريب ودعاة التغريب في التعليم.

في حين أن الفصل الثاني يناقش في جهود مجامع اللغة العربية في التيسير اللغوي ولا سيما مجمعي دمشق والقاهرة "اللذين كانا أرحب صدراً" في قبول الكلم الجديد وتسويغه والذي أدى إلى ظهور كلمات جديدة من أفعال وأسماء بدلالات محدثة لم ترد في كتب الصرف، حيث كان للغويين وأساتذة اللغة في الجامعات مواقف متباينة منها، فبعضهم وافق على صيغ الاستعمالات الجديدة وبعضهم عارضها ما أدى إلى بلبلة لغوية أضيفت إلى مشكلات اللغة العربية المعاصرة.

وقدم خسارة أمثلة وأقوالاً وجملاً وأحاديث للغويين ونحاة وأدباء وشعراء وكتاب تدعم وتخدم ما تحدث عنه ومقاربات ومقارنات بين القديم والحديث.. التراث والمعاصر كل ذلك في سبيل خدمة البحث والدراسة التي ناقشها وعرض لها.