في ظفار ... اللغة العربية بعيداً من تعقيدات النحو

فرع "الجمعية العمانية للكتاب والأدباء" بمحافظة ظفار، تطلق دورة أدبية بعنوان "محادثة باللغة العربية الفصحى". الدورة تقوم على منهجية الممارسة الفعلية للغة مع اعتماد استراتيجية حديثة في وصفها بعيداً من تعقيدات النحو التقليدي.

  • ظفار: دورة أدبية في اللغة العربية بعيداً من تعقيدات النحو

إنطلقت في فرع "الجمعية العمانية للكتاب والأدباء" بمحافظة ظفار، الدورة الأدبية بعنوان "محادثة باللغة العربية الفصحى".

الدورة تستمر خمسة أيام متتالية ويحاضر فيها سعيد بخيت بيت مبارك.

كما يشارك في الدورة عدد من الكتاب والأدباء بالمحافظة وهي تقوم على منهجية الممارسة الفعلية للغة مع اعتماد استراتيجية حديثة في وصف اللغة العربية بعيداً من تعقيدات النحو التقليدي، وذلك من خلال تطبيق عشرة محاور تدريبية عملية مكنت المتدربين من اكتساب مهارات التحدث بالفصحى.

بيد أن انطلاقتها من أساس علمي حديث هو نظرية تعليم اللغات بالفطرة والممارسة، والتي تعتمد مبدأ "التغطيس" الذي يطبقه المعلمون على طلاب اللغة لجعلهم متصلين فتراتٍ طويلةً باللغة هدفِ التعلم ولو بصورة متقطعة، لاكتساب الفرد مهارات تجعله مضطراً للالتصاق بها ولو في فتراتٍ متفاوتة أو متقطعة، واللغة مهارة من المهارات الإنسانية كأية مهارة يمكن للإنسان اكتسابها، فهي لم تكن يوماً قواعد نحوية للفهم والحفظ فحسب، بل قوالب لغوية تستخدم وتوظف لتتكون لغة الفرد بعد ذلك.

كما أن الدورة تنفذ بالقواعد النحوية بغية استعمالها الاستعمال الأمثل، وبطريقة وصفية حديثة تختلف كثيراً عن طريقة القدماء في وصف اللغة العربية.

ومن الأعمال التي تناولتها الدورة أنشطة أعدت للتدريب على التحدث بالفصحى عبر المحاور العشرة، واعتمدت على وسائل منظورة من الورق واللوحات والمقاطع المرئية والمواقف الحيوية تدرب المستهدفون من خلالها على مهارات التحدث.