تذكرة دخولك إلى بانثيون باريس ... كتاب!

المعلم التاريخي بانثيون باريس يتحوّل إلى مكتبة كبيرة بفعل مقايضة الدخول إليه بالتبرع بكتاب.

تحوّل بانثيون باريس إلى مكتبة عظمى بفعل مقايضة الدخول إليه بالتبرع بكتاب.

وفي إطار الاستجابة للمبادرة التي أطلقتها جمعية "مكتبات بلا حدود" من أجل تنمية العلوم والثقافة حول العالم، يتقاطر الزوار على المبنى الشهير حاملاً كلٌّ منهم كتاباً واحداً أو حقيبة كاملة من الكتب.

مدير "مكتبات بلا حدود" جيريمي لاشال قال إن الجمعية تجهز الفنادق الاجتماعية في فرنسا وتبعث كتباً إلى مكتبات حول العالم مع الحرص على عدم منافسة أسواق الكتب المحلية، مضيفاً أن "الجمعية ترسل الكتب ولكنها في الوقت نفسه تشتريها من الناشرين في الدول المستفيدة".

لاشال قال أيضاً "عندما يأتي متبرعون لتسليمنا كتباً، فإننا نخبرهم دائماً أنهم يمنحون بذلك حياة ثانية لهذه الكتب، لأنها ستقدَّم كهدية أو ربما تباع في سوق الأغراض المستعملة في فرنسا لكي يُستخدم ريعها لشراء كتب في البلدان التي نعمل فيها".

ويمثل بانثيون باريس معلماً تاريخياً لتكريم الشخصيات الفرنسية المرموقة بدفنها داخله ومنها العالمة ماري كوري.

وتُوجت الدورة الماضية من المبادرة بجمع 8 آلاف كتاب، لكن المنظمين يتوقعون عدداً أكبر هذه السنة.