مصر: لن نتهاون في بيع رأس تمثال توت عنخ آمون في بريطانيا

السلطات المصرية تعلن أنها لن تسمح ببيع رأس تمثال يعود إلى الفرعون توت عنخ آمون، في مزاد علني في لندن.

اعلنت السلطات المصرية أنها لن تتهاون أو تسمح ببيع رأس تمثال يعود إلى توت عنخ آمون، في مزاد علني في صالة "كريستيز" في لندن في تموز/يوليو المقبل.

وقالت وزارة الآثار المصرية الأربعاء في تصريح للمشرف العام على إدارة الآثار المستردة شعبان عبد الجواد، إن الوزارة "لا تتهاون أو تسمح لأحد أن يبيع أي أثر مصري على الإطلاق (..) بالتنسيق مع وزارة الخارجية سيتم مخاطبة قاعة كريستيز، للوقوف على حقيقة المستندات التي تملكها حيال تلك القطعة الأثرية".

وكان خبير الآثار المصري أحمد صالح قد كشف أن رأس الملك الفرعوني توت عنخ آمون معروضة للبيع في صالة مزادات "كريستيز" البريطانية، لافتاً إلى أن الرأس قدّرت قيمتها بأربعة ملايين جنيه إسترليني.

ويصل عمر الرأس الحجري للملك الفرعوني إلى نحو ثلاثة آلاف عام، وهو يحمل ملامح توت عنخ آمون، أشهر الفراعنة المصريين، الذي توفي قبل أن يكمل العشرين من عمره.

وسبق لوزارة الآثار أن أعلنت في صيف العام 2017، عن فقدان 32 ألفاً و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عاماً مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها.

من جانبها، نقلت صحيفة "فايننشال تايمز" عن المسؤولة في صالة المزاد ليتيتا ديلالوي أنها كانت على اتصال دائم بالسلطات المصرية حول خططها لبيع الآثار، وأنها سترسل تفاصيل عن الرأس وغيرها من القطع الأثرية في عملية البيع إلى السلطات المصرية عند نشر دليل البيع (الكتالوغ) هذا الأسبوع.