"ذاكرة وطن" ... التراث الثقافي الكويتي رقمياً

(مكتبة الكويت الوطنية) تعلن الانتهاء من مشروع بوابة (ذاكرة وطن)، وهو مشروع ثقافي تكنولوجي يسعى إلى توثيق وحفظ التراث والإنتاج الفكري والثقافي والإعلامي للكويت بمختلف أشكاله.

أعلنت (مكتبة الكويت الوطنية) الانتهاء من مشروعها الثقافي التكنولوجي الذي أطلقت عليه اسم بوابة (ذاكرة وطن).
ويهدف المشروع الذي أطلق في 11 حزيران/يونيو الماضي، إلى توثيق وحفظ التراث والإنتاج الفكري والثقافي والإعلامي للكويت في مختلف أشكاله المقروءة والمسموعة والمرئية.
وبحسب وكالة الانباء الكويتية (كونا) فإن المكتبة الرقمية التي خرجت للعلن خلال حفل افتتاح الدورة الثالثة للخبراء العرب والصينيين في مجال المكتبات ومراكز المعلومات، تتسع لنحو نصف مليون كتاب.
وصرح الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالإنابة كامل العبد الجليل للوكالة إن "(ذاكرة وطن) تعد أبرز المشروعات الاستراتيجية للمكتبة الوطنية"، مضيفاً أن المكتبة الرقمية "تأسست بغية التعريف بتاريخ الكويت عبر توفير العدد الأول من كل دورية محلية كاملاً مع استكمال بقية الأعداد تباعاً في المراحل القادمة من تطويرها، حيث تقدم أفضل الخدمات للقاصدين والباحثين والدارسين".
وبالإضافة إلى الكتب والمطبوعات والمخطوطات تضم (ذاكرة وطن) نحو نصف مليون صورة ومادة فيلمية سمعية وبصرية.
أما مسؤولة (المعمل الرقمي) في المكتبة أمل عبدالوهاب، فقالت للوكالة إن محتويات (ذاكرة وطن) "صنفت بحسب النوع (كتب- مخطوطات- وثائق- خرائط... إلخ" وذلك بغية التسهيل على الباحثين والمهتمين. ونافذة (ذاكرة وطن) تتميز بإتاحة استخدام تقنية التعرف الضوئي على الحروف (أو.سي.آر) التي تمكن المتصفح من البحث في المحتوى بالكلمة المطلوبة ومن ثم الوصول إلى الكتب والإصدارات التي وردت بها بما يسهل عملية البحث والقراءة بشكل كبير جداً".