أخبار - الصحة والأسرة

ضحايا فيروس كورونا ينتشرون على امتداد الخريطة وعدد المتوفين منهم بارتفاع. الفيروس القاتل يهدد العالم، ولا معلومات مؤكدة عن أجل استمراره.

عدد الوفيات يرتفع إلى 1355 شخصاً على الأقل من جراء فايروس كورونا مع تسجيل 242 حالة وفاة في يوم واحد في مقاطعة هوبي، وسفينة "The Westerdam" السياحية تصل إلى سواحل كمبوديا بعد رفض خمس دول استقبالها بسبب مخاوف من احتمال وجود مصابين بالفيروس على متنها.

الصين تعلن انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا منذ نهاية شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، ومستشار طبي في الصين يقول إن الوباء سيبلغ ذروته نهاية الشهر الجاري، متوقعاً بأن ينحصر تفشي هذا الوباء بحلول شهر نيسان/ أبريل المقبل.

إذا لم ينجح إغلاق الصين، فهناك حقيقة أخرى تجب مواجهتها وهي أن فيروس كورونا قد لا يمكن احتواؤه. عندها سيتعين على العالم العمل على التخفيف من آثاره.

منظمة الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 1017 والمصابين 42708، وتشير إلى أن هذا الفيروس المستجدّ يشكل "تهديداً خطيراً جداً" للعالم.

سكّري الأطفال هو ارتفاعٌ في مستوى الجلوكوز في الدم. ولفهم آليّة حدوث المرض، يجب أن نعرف أولاً ماذا يحدث في الحالات الطبيعيّة!

تم تصميم اللقاح وتطويره بواسطة المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

أعضاء في منظمة الصحة العالمية يتوجهون إلى الصين للمساعدة في تنسيق مكافحة انتشار كورونا الذي تسبب بوفاة 908 أشخاص حتى الآن.

وصل عدد الإصابات إلى أكثر من 37200  فيما تعافى 2650 شخصاً في الصين وفق آخر حصيلة وفق منظمة الصحة العالمية. فيما وزارة الطوارئ الروسية تقول إن طائرة شحن روسية نقلت إلى الصين شحنة إنسانية تحوي أدوية  وأدوات وقائية خاصة.

تكافح الصين للسيطرة على الوباء واتّخذت لهذه الغاية إجراءات مشدّدة شملت إغلاق مدن بأكملها ومنع سكانها من مغادرة منازلهم إلا للضرورة.

منظمة الصحة العالمية تعلن أن العالم يواجه نقصاً كبيراً في المعدات الطبية الوقائية الضرورية لمواجهة فيروس "كورونا".

وفاة الطبيب الصيني "لي وينليانغ"، أول من حذّر من انتشار فيروس كورونا.

بريطانيا سترتسل طائرة ثانية إلى الصين الأحد لإجلاء مواطنيها، كما وتعلن عن تسجيل ثالث إصابة بفيروس كورونا لديها.

تحدث موقع "بلومبرغ" الأميركي في تحقيق له من داخل ووهان عن واقع الحجر الصحي الذي تعيشه المدينة والواقع الطبي والغذائي والنفسي الذي يعيشه سكانها، معتبراً أن المدينة تضحي بنفسها لإنقاذ الصين والعالم من هذا الوباء، وفي حين انتشرت حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، كان تأثير الفيروس محسوساً للغاية في هوبي، التي شهدت نسبة مذهلة بلغت 97٪ من جميع الوفيات الناجمة عن المرض، و67٪ من جميع المرضى المصابين به.

الخارجية الصينية تقول إنها تنشر كل المعلومات المرتبطة بفيروس كورونا في وقتها، وتدعو لعدم تصديق كل ما يروج حول الفيروس.

المزيد