ارتفاع عدد المصابين بـفيروس "كورونا" في لبنان

وزارة الصحّة اللبنانية تعلن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 7، والحكومة تعطّل المدارس والجامعات في لبنان لأسبوع، فيما علّقت السعودية دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجيّ مؤقتاً إلى أراضيها، وأعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل 3 إصابات جديدة بكورونا ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 41.

  • السعودية تعلّق دخول مواطني "مجلس التعاون" مؤقَّتاً إلى مكة المكرمة والمدينة المنوّرة

أعلنت وزارة التربية اللبنانية تعطيل المدارس والجامعات في لبنان لأسبوع قابل للتجديد بدءاً من اليوم السبت، كإجراءٍ احترازيّ لمنع انتشار فايروس "كورونا".

وقال المكتب الإعلامي في وزارة التربية، أنه "حرصاً على صحة التلاميذ والطلاب وأهاليهم، وبعد التشاور مع وزير الصحة العامة حمد حسن، وكإجراء احترازي، يطلب وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب من جميع المؤسسات التعليمية من روضات ومدارس وثانويات ومعاهد مهنية وجامعات الإقفال ابتداء من صباح السبت حتى مساء الاحد المقبل 8 آذار/مارس، على أن تتابع بعدها المستجدات الصحية ليبنى على الشيء مقتضاه".

وأكدت وزارة الصحة اللبنانية أنه تم تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين في البلاد إلى 7.

وكانت الحكومة اللبنانية أصدرت قراراً بوقف النقل جواً وبراً وبحراً لجميع الأشخاص القادمين من الدول التي تشهد تفشياً لفيروس "كورونا".

وعمّم وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني ميشال نجار القرار، وهو يشمل الأشخاص القادمين من الصين، كوريا الجنوبية، إيران، وإيطاليا، حيث "يُستثنى من ذلك فقط المواطنون اللبنانيون والأشخاص الأجانب المقيمون في لبنان".

وزارة الصحة البحرينية أعلنت تسجيل 3 إصابات جديدة بكورونا ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 41.

من جانبها أعلنت السعودية، تعليق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجيّ مؤقَّتاً، إلى مكة المكرمة والمدينة المنوّرة.

وكانت وزارة الخارجية السعودية، أعادت تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف، وذلك ضمن إجراءات منع وصول فيروس "كورونا".

وفي غضون ذلك، أعلنت السلطات الكورية الجنوبية عن 3 حالات وفيات جديدة، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 16، و 594 إصابة جديدة، وهو أعلى ارتفاع يومي للإصابات في هذا البلد. 

وبلغ عدد الإصابات في كوريا الجنوبية 3150  آلاف إصابة، ما يجعلها ثاني أكثر بلد متضرر من "كورونا" بعد الصين. 

أما في فرنسا، فقال وزير الصحة الفرنسي إنه تم تسجيل 73 حالة إصابة بفيروس كورونا، شُفي منهم  12، وتوفي 2 آخران، في وقتٍ حظرت فيه التجمعات العامة التي تضم أكثر من 5 آلاف شخص في مكان واحد تحسباً من الفيروس.

بدورها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، بأن مستوى خطورة انتشار فيروس "كورونا" في العالم مرتفع جداً.

وقال المتحدث باسم المنظمة في حديث خاص للميادين، إن هناك إشارات إيجابية للتوصل إلى أدوية وعلاجات للأعراض السريرية الناجمة عن الفيروس.

وأضاف أن التوصل إلى لقاح لكورونا يتطلب ما بين 12 و18 شهراً، معرباً عن تفاؤله، مذكراً بسماع أخبار مشجعة بشأن معالجة كورونا من الصين ودول أخرى.