بعد موجة الحرائق.. عواصف رملية وحبات برد كبيرة في أستراليا

عواصف رملية وحبات بردٍ وأمطار غزيرة تتساقط في مدينة ملبورن عاصمة ولاية فكتوريا، بجنوب أستراليا، وأجهزة الطوارئ تطلب من السكان وضع السيارات في مكان آمن وعدم ركنها تحت الأشجار أو تحت خطوط التيار الكهربائي.

  • طلبت أجهزة الطوارئ من السكان وضع السيارات في مكان آمن (أ ف ب)

هبّت عواصف رملية وتساقطت حبات بردٍ وأمطار غزيرة كبيرة في مدينة ملبورن عاصمة ولاية فكتوريا، بجنوب أستراليا، الأمر الذي تسبب باضطرابات في مباريات بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب

وتأتي موجة العواصف هذه بعدما شهد أستراليا، قبل أيام، حرائق غابات كبيرة. ويقدّر الباحثون أنه قد يكون نفق مليار حيوان جراء الحرائق.

من جهتها، طلبت أجهزة الطوارئ من السكان وضع السيارات في مكان آمن وعدم ركنها تحت الأشجار أو تحت خطوط التيار الكهربائي.

وحثّ مكتب الأرصاد الجوية السكان في جنوب شرق ولاية نيو ساوث ويلز على الاستعداد لوصول العاصفة.

وأشار المكتب إلى أن "عواصف رعدية قد تتسبب بأضرار وبرياح مدمّرة وبتساقط أحياناً حبات بردٍ هائلة وبهطول أمطار غزيرة قد تؤدي إلى فيضانات مفاجئة في الساعات القادمة".

وفي ولاية فكتوريا حيث لا تزال النيران مشتعلة، حذّرت السلطات من المخاطر التي ترافق الأمطار الغزيرة خصوصاً لجهة احتمال حصول انهيارات أرضية.

وقالت إنه على الرغم من هذه الأمطار لا يزال موسم حرائق الغابات بعيداً عن الانتهاء.