أوّل إصابة بفيروس كورونا في السعودية

المملكة العربية السعودية تسجّل أوّل إصابة بفيروس كورونا في مشفى في الجنوب، والدول العربية تتّخذ الإجراءات الوقائية اللازمة في مطاراتها.

  • دول العالم العربي تتخذ سلسلة من الإجراءات الوقائية في مطاراتها خوفاً من انتشار فيروس كورونا

أعلنت السلطات الهندية عن إصابة ممرّضٍ هنديٍّ في مستشفى في جنوب السعودية بفيروس كورونا. 

وصحيحٌ أنّ الإمارات العربية ومصر لم تغلق أبوابها بوجه السياح القادمين من الصين كما فعلت كوريا الشمالية، لكنّ سلطاتها الصحية أصدرت القرار بفحص الركّاب القادمين إليها على متن رحلاتٍ مباشرةٍ من الصين فور وصولهم إلى المطارات.

في هذا السياق، أكّدت مؤسسة مطارات دبي اليوم الخميس أنّ الركاب القادمين من الصين إلى مطار دبي الدولي سيخضعون لفحصٍ حراريٍّ عند بوّاباتٍ مغلقةٍ وآمنةٍ فور وصولهم، من قبل هيئة الصحة في دبي وفريق المركز الطبي في المطار.

وتوقّعت سلطات مطار دبي أن يمرّ آلاف المسافرين الصينيين عبر مطار دبي في عطلة العام القمري الجديد، خصوصاً أنّه يُصنّف الـ 3 من بين المطارات الأكثر ازدحاماً في العالم. 

كذلك أعلن مطار أبوظبي الدولي على صفحته الرسمية في تويتر، عن اتخاذه الخطوة نفسها وبدء فحص المسافرين القادمين من الصين، داعياً الركاب المصابين بأيّ أعراضٍ مرضيّةٍ إلى عدم السفر.

أمّا في مصر، أشار مطار القاهرة الدولي اليوم الخميس إلى أنّ السلطات بدأت الحجر الصحي كإجراءٍ احترازيٍّ لفحص الركاب القادمين من الصين وفق تعليمات منظّمة الصحة العالمية لمنع تسلل فيروس كورونا.

وكان المضيفون على متن الطائرات قد تلقّوا التوجيهات اللازمة للإبلاغ عن أيّ حالةٍ يشتبه بإصابتها بالفيروس لعزلها ونقلها إلى المشفى فوراً.

كما رُفعت درجة الإستعداد في جميع أقسام الحجر الصحي في مطار القاهرة ضمن خطّةٍ لوزارة الصحة المصرية على جميع الحدود الجوية والبحرية والبريّة.

تجدر الإشارة إلى أنّ  الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وبريطانيا ودول أخرى كثيرة اتخذت اجراءات الفحص نفسها في المطارات الرئيسية.

وكانت الصين قد أغلقت مدينة ووهان بشكلٍ كامل، علماً أنّ حوالى 11 مليون نسمة تقطنها وتعتبر مركز تفشي المرض.