"أبل" تحذر من عدم تحقيق هدف مبيعات الربع الأول بسبب فيروس كورونا

شركة التكنولوجيا الأعلى قيمة في العالم "ابل" من أكبر ضحايا تفشي وباء كورونا في الصين.

  • "أبل" تحذر من عدم تحقيق هدف مبيعات الربع الأول بسبب فيروس كورونا

حذرت  شركة "أبل" من أنها قد لا تتمكن من تحقيق هدف مبيعاتها الفصلية للربع الأول من العام الجاري، الذي وضعته قبل ثلاثة أسابيع فقط، إذ تصبح شركة التكنولوجيا الأعلى قيمة في العالم من أكبر ضحايا تفشي وباء كورونا في الصين.

وبدأت مرافق التصنيع في الصين التي تنتج هواتف آيفون لشركة أبل وغيرها من السلع الإلكترونية، تعاود عملياتها. لكن بحسب آبل، تعمل بوتيرة أبطأ من المتوقع. ويعني ذلك عرض عدد أقل من هواتف آيفون للبيع في العالم، بما يجعل الشركة من أكبر الشركات الغربية التي تتأثر بتفشي الفيروس الجديد، وتعتبر الصين أكبر سوق لهذه الأجهزة في العالم.

ولاتزال بعض متاجر التجزئة للشركة في الصين مغلقة، أو قللت ساعات عملها مما سيؤثر سلباً على مبيعات الربع الحالي، حيث بلغت إيرادات الشركة في الصين للربع الأخير من العام الماضي 15 بالمئة، بما يعادل 13.6 مليار دولار أميركي، وكانت ساهمت بنسبة 18 بالمئة من إيرادات الشركة في نفس الربع قبل عام.

وفي أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، توقعت "أبل" إيرادات بين 63 و67 مليار دولار للربع الذي ينتهي في أذار/مارس، وقالت إن تلك التقديرات كانت أوسع من النطاق الطبيعي، نظراً لحالة عدم التيقن التي أحدثها تفشي الفيروس. لكنها لم تقدم تقديراً جديداً للإيرادات أو توقعات الأرباح تزامناً مع أحدث تحذير.

وأودى التفشي السريع للفيروس بحياة نحو 1900 شخص في الصين، وأصيب به قرابة 72 ألفاً، مما أجبر الملايين على لزوم منازلهم، الامر الذي أدى إلى انقطاع في سلاسل الإمدادات، وتأخير في إعادة تشغيل المصانع رغم انقضاء عطلة السنة  الجديدة التي جرى تمديدها.