توجه لاستخدام بيانات موقع الهاتف الخليوي لوقف انتشار كورونا

صحف أميركية تقول إن الحكومة الأميركية تتجه إلى تتبع وتحديد مواقع مستخدمي الهواتف الخليوي لوقف انتشار فيروس كورونا.

  • الحكومة الأميركية تتجه إلى تتبع وتحديد مواقع مستخدمي الهواتف الخليوي لوقف انتشار كورونا

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" إن الحكومة الأميركية تتجه إلى استخدام بيانات موقع الهاتف الخليوي لوقف انتشار فيروس كورونا.

وفي التفاصيل، فإن  الحكومة الأميركية تنسق مع مجموعة شركات تكنولوجية ومن ضمنها فيسبوك وغوغل لمعرفة كيفية استخدام بيانات الهواتف وتحديد مواقع لسببين: الأول لمعرفة المسافة بين الناس في حال خروجهم من المنزل، والثاني إذا  كانوا بالفعل يلتزمون الحجر الصحي المنزلي للذين تُطلب منهم الحكومة ذلك. 

وفي سياق متصل، أكدت شركات فيسبوك وغوغل وتويتر ومايكروسوفت وريديت ويوتيوب ولينكدإن على "العمل سوياً بشكل وثيق لمواجهة فيروس كورونا". 

وجاء في بيان مشترك، إن هذه الشركات ستساعد ملايين الأشخاص في البقاء مطلعين بالتوازي مع محاربة التزوير والتضليل حول الفيروس عبر تسليط الضوء على المضامين الموثوق بها في منصاتها وعبر تقاسم المعلومات الأساسية بالتعاون مع الوكالات الصحية العالمية". 

وتابع "ندعو الشركات الأخرى للانضمام إلينا لمواصلة حماية مجتمعاتنا".

من جهتها، وضعت شركة فيسبوك اجراءات منها منع الإعلانات التي تهدف لبثّ الذعر بخصوص فيروس كورونا المستجد، أو الترويج لعلاجات لم يتم إثبات نجاعتها، كما تم إقرار منع مؤقت لإعلانات الأقنعة الطبية. 

وتأتي هذه القرارات في وقت يزداد التشدد في التعامل مع الوباء دولياً، وتنتشر معلومات زائفة تشكك حتى في طبيعة الفيروس.