مسؤول أميركي: واشنطن تدرس عقوبات جديدة في لبنان لن تقتصر على نواب حزب الله

مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية يقول إن بومبيو بحث على نحو معمق مع الحريري سلوك حزب الله، وما تستطيع الحكومة اللبنانية فعله تجاه هذا السلوك, ويضيف أن استمرار حزب الله في انتهاج مساره الراهن ستكون له تبعات، وواشنطن تدرس مروحة واسعة من العقوبات في لبنان، مشيراً إلى أنها لن تقتصر على نواب حزب الله فقط.

مسؤول أميركي: واشنطن تدرس عقوبات جديدة في لبنان لن تقتصر على نواب حزب الله فقط
مسؤول أميركي: واشنطن تدرس عقوبات جديدة في لبنان لن تقتصر على نواب حزب الله فقط

قال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بحث على نحو معمق مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري "سلوك حزب الله"، وما تستطيع الحكومة اللبنانية فعله تجاه هذا السلوك.

المسؤول الأميركي أضاف أن "استمرار حزب الله في انتهاج مساره الراهن ستكون له تبعات وأنه ستجري معاقبة أي فرد أو منظمة يثبت تسهيلها عمله، كما أن واشنطن تدرس مروحة واسعة من العقوبات في لبنان"، مشيراً إلى أنها "لن تقتصر على نواب حزب الله فقط".

من جهته، قال رئيس الحكومة البنانية الخميس من واشنطن، إن الوساطة الأميركية لحل المشاكل الحدودية لبلاده مع إسرائيل"قابلة للحياة".

وتباحث الحريري مع بومبيو في ملف الحدود البحرية اللبنانية الإسرائيلية.

وأكد التزام لبنان بمتابعة مسار المفاوضات التي أطلقتها حكومة الولايات المتحدة في ما يتعلق بحدود لبنان البرية والبحرية. 

الحريري أشار أيضاً إلى إمكان التوصل إلى قرار نهائي في الأشهر المقبلة، آملاً أن يكون في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

من جهته، رحب بومبيو الذي كان يقف إلى جانب الحريري خلال الحديث مع الصحافيين بالتزام رئيس الحكومة اللبناني بـ "إحراز تقدم نحو استئناف محادثات على مستوى الخبراء تكون مثمرة". وقال إن هذه المحادثات يجب أن تشمل "متابعة النقاط المتبقية المتعلقة بالخط الأزرق"، وهو الخط الحدودي الذي رسمته الأمم المتحدة في جنوب لبنان لتأكيد انسحاب الاحتلال الإسرائيلي عام 2000.

واعتبر بومبيو أنه على الطاولة سيكون هناك أيضاً "إطلاق مناقشات حول الحدود البحرية اللبنانية الإسرائيلية"، مضيفاً "نحن مستعدون للمشاركة كمسهلين ووسطاء أيضا في محادثات الحدود البحرية، ونأمل أن نرى قريبا مناقشات موضوعية حول هذه القضايا الهامة، وهو ما سيكون ذا فائدة كبيرة للبنان والمنطقة الحدودية".