245 قتيلاً وجريحاً من بينِهم أطفال ونساء في تفجير انتحاري استهدف حفل زفاف في كابل

تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية أمس السبت وأودى بحياة 63 شخصاً وإصابة 180 آخرين.

  • 63 قتيلاً في تفجير استهدف حفل زفاف بالعاصمة الأفغانية كابول

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية أمس السبت، وأودى بحياة أكثر من 245 قتيلاً وجريحاً.

وزارة الداخلية الأفغانية تحدثت عن مقتل 63 شخصاَ وإصابة نحو 180 في الانفجار الذي استهدف قاعة أفراح في العاصمة كابل اليوم الأحد.وذكر المتحدث باسم الداخلية الأفغانية، نصرة رحيمي، أن "العشرات وقعوا بين قتيل وجريح في الهجوم اللذي نفذه انتحاري بالمنطقة السادسة في العاصمة كابل" ، فيما أكّد شهود عيان أن الانفجار وقع داخل قاعة الأفراح، وأن الكثير من الجرحى في حال الخطر.

وقال شهود عيان إن "الوضع كان مروعاً للغاية قتل الكثير من الضيوف، وعندما وقع الانفجار، سمعنا دوياً كبيراً وانقطعت الكهرباء".

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن التفجير. وكانت المنطقة ذاتها، قد شهدت قبل أكثر من أسبوع هجوماً بسيارة مفخخة استهدف مركزاً للشرطة الأفغانية. وأسفر الهجوم الذي تبنته حركة "طالبان" عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 145 آخرين، معظمهم من المدنيين.

 

 

 

إيران: سنبقى دائماً إلى جانب أفغانستان

من جهتها، دانت الخارجية الإيرانية بشدة العمليات الإرهابية التي استهدفت حفل زفاف في كابل. وقالت إنّ منفذي هذه الجرائم هم أعداء الإنسانية والسلام والأمن والاستقرار في أفغانستان والمنطقة.

ولفتت إلى أنّ أفغانستان تعبر مرحلة صعبة ومصيرية وهناك عقبات ومشاكل عديدة أمامها، مضيفة "أفغانستان قادرة على تخطي مشاكلها عبر الصمود والاتحاد بين الحكومة والشعب وكل القوى والقوميات".

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أنّ طهران ستبقى دائماً إلى جانب أفغانستان.