الرئاسية التونسية: مناظرة عبر الميادين بين "حركة الشعب" و"تحيا تونس"

الأمين العام لحركة الشعب التونسية زهير المغزاوي يقول إنّه ليس لدى رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد أي شرعية شعبية وهو جاء إلى رئاسة الحكومة عبر التعيين، في المقابل، عضو الهيئة السياسة لحركة تحيا تونس كريم بركة الله يؤكد "أننا نعتمد على قواعدنا القوية في دعم الشاهد".

الرئاسية التونسية: مناظرة عبر الميادين بين "حركة الشعب" و"تحيا تونس"
الرئاسية التونسية: مناظرة عبر الميادين بين "حركة الشعب" و"تحيا تونس"

قال الأمين العام لحركة الشعب التونسية زهير المغزاوي إنّ الحركة قررت دعم المرشح الصافي سعيد لأنه يمتلك برنامج رئاسي.

وذكر للميادين أنّ "حظوظ مرشحنا الصافي سعيد متساوية مع جميع المرشحين للرئاسة".

وأشار إلى أنّ رئيس الحكومة يوسف الشاهد "ليس مرشح الحداثيين وهناك نواب من حزبه لم يدعموا ترشيحه للانتخابات"، مضيفاً "الشاهد ربما أفشل رئيس حكومة مر على تونس".

ولفت المغزاوي إلى أنّ نسبة البطالة ارتفعت كثيراً في عهد حكومة الشاهد ولاسيما في المناطق الداخلية.

وأوضح أن مشكلة حركة الشعب التونسية مع الشاهد أنه يحمل جنسية أجنبية منذ 3 سنوات ولم يعلن عن ذلك من قبل، منوهاً إلى أنه "ليس لدى الشاهد أي شرعية شعبية وهو جاء إلى رئاسة الحكومة عبر التعيين".

وتابع أنّ الشاهد ترشح للرئاسة بعد إعلان مجلس شورى النهضة مرشحه للرئاسة.

الأمين العام لحركة الشعب التونسية رأى أنّ الشاهد يقوم بجولاته على جميع المناطق ويطلق الوعود مستفيداً من موقعه في رئاسة الحكومة، معتبراً أن الشاهد ليس لديه أي رصيد شعبي وأصوات الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي ستقسم على 10 مرشحين.

كما لفت إلى أنه هناك أموال من الخليج تتدفق إلى بعض المرشحين.


من جهته، قال عضو الهيئة السياسة لحركة تحيا تونس كريم بركة الله "نعتمد على قواعدنا القوية في دعم الشاهد".

وأكد للميادين "نحن لدينا دعم من التونسيين فقط وليس لدينا أي دعم من أي جهة خارجية"

وذكر "نحن نملك قواعد في مختلف المناطق التي تدعم الشاهد"، مشيراً إلى أنّ الشاهد يملك خبرة جيدة وعلاقات دولية تدعمه للترشح للانتخابات الرئاسية.

وفي هذا الإطار، قال بركة الله إنّ أرقام السياحة تحسنت والدينار تعافى في عهد الشاهد، مضيفاً أنّ الأخير طلب التخلي عن الجنسية الفرنسية منذ 9 أشهر.

وأكد أنّ الشاهد لا يستخدم سلطته لدعم حملته الانتخابية.

واعتبر عضو الهيئة السياسة لحركة تحيا تونس "أننا لا نرى أنه على الشاهد الاستقالة من رئاسة الحكومة قبل الترشح للرئاسة".

وتابع أنّ استقالة الشاهد تعني استقالة كل الحكومة وليس هناك من وقت لتشكيل حكومة جديدة.

كما نفى ما يقال عن أنّ الشاهد كان ينتظر دعم حركة النهضة، مشدداً على أنه "لم يحصل أي اجتماع بين النهضة وتحيا تونس بشأن ترشح الشاهد".

عضو الهيئة السياسة لحركة تحيا تونس قال إنّ الشاهد مستهدف منذ 3 سنوات وتحديداً منذ بدء حربه على الفساد.

وأضاف أنّ الشاهد مع إعادة العلاقات مع سوريا وبعض نواب تحيا تونس زاروا سوريا.