بومبيو يعلن دعم الحل التفاوضي في جنوب اليمن

المجلس الانتقالي الجنوبي ينفي أن تكون قوات الحكومة اليمنية قد سيطرت على مدينة عدن ومحافظة أبين، ويؤكد بدء عملية عسكرية عند الساعة الثالثة عصراً لاستعادة المحافظات التي سيطرت عليها ما وصفها "البؤر الإرهابية".

  • بدء عملية عسكرية لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي لاستعادة المحافظات التي سيطرت عليها قوات الحكومة اليمنية

نفى المجلس الانتقالي الجنوبي أن تكون قوات الحكومة اليمنية قد سيطرت على مدينة عدن ومحافظة أبين، معلناً عن بدء عملية عسكرية عند الساعة الثالثة عصراً لاستعادة المحافظات التي سيطرت عليها ما وصفها "البؤر الإرهابية".

وأكد الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي نزار هيثم، أن "من هرب لن يعود منتصراً"، معتبراً أن البعض في "حالة استعداد نفسي" لتصديق كثير من الأخبار والأقاويل التي يسمعونها وهي غير صحيحة.

وقال إن ما وصفها بالخلايا التائهة، قد تحركت "بأوامر قيادات الاٍرهاب وتم التعامل معها بزنجبار وفي عدن وتم استعادة السيطرة على نقطة العلم وبالقرب من المطار"، مشدداً على أن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي قرارها واضح "وسترد بحزم على كل تحركات البلاطجة والمليشيات الإرهابية".

من جهته قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك في تغريدة له على توتير: "عدن بخير وأراد الله أن نعرف من عفونا عنهم وغدروا بنا". 

وأضاف بن بريك: "نعرف البلاطجة ولا يهزنكم الإعلام الإخونجي، قواتنا في الجبهات تتدفق لمعركة الكرامة الكبرى في الجنوب".

بن بريك أشدد على أنّه سـ"يشهد التاريخ على كل جنوبي خان بلده وأهله وأعان قوى الشر على الجنوب انتصاراً للذات". 

من ناحيته، أعلن وزير الإعلام اليمني في حكومة صنعاء معمر الإرياني في تغريدة له على تويتر أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مطار عدن من القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

كما طالبت الداخلية اليمنية في بيان لها مَن وصفتهم "بالمغرر بهم من المقاتلين في صفوف التمرد" إلى إلقاء السلاح والتوقف عن تهديد الأمن.

ودعا البيان إن "قيادات المجلس الانتقالي المستمرين بالتحريض وتهديد الأمن والسكينة، إلى الاحتكام للعقل والمسؤولية، والتخلي عن سلاحها والانسحاب من المؤسسات التي تحتلها وعن كل ما يعكر صفو الأمن، والحفاظ على وحدة الصف الوطني في مواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية".