هادي يهاجم الإمارات ويتهمها بقتل وجرح 300 شخص جنوب اليمن منذ الأمس

وزارة الدفاع اليمنية في حكومة هادي تعلن سقوط 300 بين قتيل وجريح في القصف الإمارات لقواتها في عدن وأبين وزنجبار، حيث شنت الطائرات الإماراتية 10 غارات منذ مساء الأمس.

  • الطائرات الإماراتية شنت 10 غارات على أبين وعدن منذ مساء أمس الأربعاء

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن حكومته تواجه "تمرداً مسلحاً يستهدف الهوية اليمنية في المحافظات الجنوبية بدعم إماراتي".

وفي بيان له أكد هادي أنه فوجئ بالقصف الجوي الإماراتي على الجيش والمواطنين في عدن، "ما دفعنا للانسحاب إلى محيط المحافظة"، بحسب قوله، مؤكداً أن قواته "ستستعيد السيطرة على العاصمة المؤقتة عدن.. لن ترهبنا طائرات العابثين المستهدفين لأرضنا وسنستعيد عدن ونبسط نفوذ الدولة فيها".

واتهم هادي الإمارات باستغلالها الظروف الحالية التي تمر بها حكومته "لمهاجمة مؤسسات الدولة الشرعية".

في السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع في حكومة هادي أن القصف الجوي الإماراتي الذي استهدف قواتها في عدن وأبين وزنجبار أسفر عن 300 من القتلى والجرحى، وأضافت أن القصف ما زال مستمراً.

وأوضحت أن الطائرات الإماراتية شنت 10 غارات على أبين وعدن منذ مساء أمس الأربعاء.

وعبرت الوزارة عن تأييدها لطلب الحكومة بتوقيف دولة الإمارات لكافة الدعم المالي والعسكري لكل التشكيلات العسكرية الخارجة عن الدولة وسلطة القانون، وطالبت السعودية بإيقاف "هذا التصعيد العسكري غير القانوني وغير المبرر".

وزير الإعلام في حكومة هادي قال على "تويتر" إن القصف الجوي الإمارتي تطورٌ واستهدافٌ خطيران للشرعية الدستورية ولجهود استعادة الدولة، وفق تعبيره، معتبراً أن مستقبل العلاقات مع الإمارات بات في منحىً خطير.

من جهتها ردت وزارة الخارجية الإماراتية على حكومة هادي ببيان أكدت فيه على احتفاظها بحق الدفاع عن النفس والرد على التهديدات ضد التحالف العربي.

وقال بيان الخارجية "قواتنا استهدفت مجاميع مسلحة تقودها عناصر تابعة للتنظيمات الإرهابية هاجمت قوات التحالف في مطار عدن"، وأضافت "قواتنا استخدمت حق الدفاع عن النفس لضمان أمنها بعد إصابة عنصرين من التحالف في مطار عدن".

وأبدت الخارجية الإماراتية "قلق" أبو ظبي إزاء الأوضاع والتوتر الحاصل في جنوب اليمن، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك "لضمان عدم استغلال التنظيمات الإرهابية للوضع الراهن باليمن".