لودريان: خطوات إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران لا تزال هشة

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يقول إنه لا يزال هناك الكثير مما يتعين تسويته في المفاوضات بين الدول الأوروبية وإيران لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي

  • لودريان: هناك الكثير مما يتعين تسويته لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء إنه "لا يزال هناك الكثير مما يتعين تسويته" في المفاوضات بين الدول الأوروبية وإيران، لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.  

وأشار أمام جمعية الصحافة الدبلوماسية إلى أن "الأمر لا يزال هشاً للغاية"، بينما تحاول طهران وثلاث دول أوروبية هي فرنسا وألمانيا وبريطانيا، إنقاذ الاتفاق الموقع في عام 2015، بعد الانسحاب الأحادي الجانب للولايات المتحدة منه في عام 2018، وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية على إيران.  

وفي سياق متصل، أجرى كبار الخبراء الإيرانيين برئاسة مساعد وزير الخارجية في الشؤون السياسية، محادثات مع نظرائهم الفرنسيين في باريس استغرقت 10 ساعات، بحث فيها الجانبان السيناريوهات المحتملة للمضي قدماً في المبادرة المطروحة بين الرئيسين الإيراني والفرنسي.

وأفادت وكالة أنباء فارس، أن المباحثات المكثفة بين إيران وفرنسا جرت يوم الاثنين على مستوى كبار خبراء البلدين، برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني في الشؤون السياسية عباس عراقجي، وبمشاركة مساعدي محافظ البنك المركزي ووزير النفط إضافة إلى سفير إيران في باريس بهرام قاسمي. 

وتم بحث تفاصيل السيناريوهات المحتملة للمضي قدماً في المبادرة المطورحة بين الرئيسين الإيراني والفرنسي.

وكان المحور الرئيس لهذه المباحثات، كيفية تلبية مطالب إيران وضمان مصالحها في الاتفاق النووي.