روحاني: الخطوة الإيرانية الثالثة بشأن تخفيض الالتزامات النووية ستبدأ يوم الجمعة المقبل

الرئيس الإيراني يعلن أن الخطوة الإيرانية الثالثة بشأن تخفيض الالتزامات النووية ستبدأ يوم الجمعة المقبل، ويشير إلى أن الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية ستنفذ ما يلزم في مجال الأبحاث وتطوير التقنية النووية، وذلك بعد استبعاده التوصل إلى اتفاق قريباً مع الاتحاد الأوروبي.

  • روحاني يمهل الاتحاد الأوروبي شهرين كحد أقصى لانقاذ الاتفاق النووي

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس الأربعاء أن الخطوة الإيرانية الثالثة ستنطلق بدءاً من يوم الجمعة المقبل، مشيراً إلى أن الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية ستنفذ ما يلزم في مجال الأبحاث وتطوير التقنية النووية.

وقال روحاني إن إجراءات إيران ستكون ضمن إطار قرارات المنظمة الدولية للطاقة الذرية. وأشار إلى أن لدى الأوروبيين مهلة الـ60 يوماً، مؤكداً "عندما يعودون لالتزاماتهم نعود إلى التزاماتنا أيضاً".

وأضاف أن الخطوة المقبلة لإيران في برنامجها النووي تشمل تطوير أجهزة الطرد المركزي.

وزارة الخارجية الفرنسية دعت من جهتها إيران إلى "الامتناع عن أي عمل ملموس لا يتوافق مع التزاماتها بالاتفاق النووي".

المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية قالت "سندرس الإعلان الإيراني مع شركائنا والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية قالت من جهته إن "الاعلان عن تفاصيل المرحلة الثالثة سيتم صباح السبت الساعة العاشرة بتوقيت طهران".

وكان روحاني قد استبعد التوصل إلى اتفاق قريباً مع الاتحاد الأوروبي بشأن الحفاظ على الاتفاق النووي.

وأوضح أن "طهران ستمهل أوروبا شهرين كحد أقصى لإنقاذ الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن بلاده تفاوض فرنسا كممثل للاتحاد الأوروبي في إطار زمني لخمسة أشهر.

روحاني أعلن في وقت سابق أن بلاده لم تتخذ قراراً بالتفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية، وأكد أنه "في حال التزام أوروبا بجزء من تعهداتها فمن الممكن أن تعيد إيران النظر بتخفيض التزاماتها".

الرئيس الإيراني كان قد لوّح خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستنفذ المرحلة الثالثة من إجراءاتها إذا لم تلتزم أوروبا بتعهداتها حيال الاتفاق النووي، في حين أكد ماكرون لروحاني أن "استمرار الحوار وحل المشكلات عبر التفاوض قرار صائب".

نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي، قال من جهته اليوم أن بلاده لن تعود للإلتزام بالإتفاق النووي إلا إذا حصلت على 15 مليار دولار من مبيعات النفط في 4 أشهر. 

وبحسب وكالة فارس قال عراقتشي: "موقفنا بشأن العودة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة الشاملة تعتمد على تلقي 15 مليار دولار في 4 أشهر. وإلا، فإن عملية خفض الالتزامات ستستمر".

ظريف: العقوبات الأميركية غير مؤثرة

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال من جهته "سأبلغ السيدة فيدريكا موغريني رسمياً ببدء الخطوة الإيرانية الثالثة خلال الساعات المقبلة".

وأضاف أن الأميركيين أدمنوا العقوبات على بلاده، واصفاً هذه العقوبات بغير المؤثرة.

ورأى ظريف أن هذه العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ليس لها أي تأثير، "كما يسخر العالم من الولايات المتحدة لأنها فرضت عقوبات على الجميع وفقط هي التي تترك من دون عقوبات".

وتابع ظريف "أصبح استخدام هذا النفوذ الاقتصادي من قبل الولايات المتحدة متطرفاً إلى درجة أنه أدى أيضاً إلى إضعاف القوة الاقتصادية للولايات المتحدة تدريجياً".