واشنطن قلقة من مشتريات الصين للنفط الإيراني

الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء مشتريات الصين من النفط الإيراني، ووزير الخزانة الأميركي إن اقتصاد بلاده لم يتأثر بالحرب التجارية مع الصين وأوروبا والمستمرة منذ أكثر من عام.

واشنطن قلقة من مشتريات الصين للنفط الإيراني
واشنطن قلقة من مشتريات الصين للنفط الإيراني

أعربت الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء مشتريات الصين من النفط الإيراني، وقال نائب وزير الطاقة الأميركي دان بروليت إن المسألة ستناقش مع الحكومة الصينية.

وعلى هامش مؤتمر للطاقة في الإمارات، قال بروليت إن بلاده قلقة من زيادة مشتريات حكومة الصين على وجه الخصوص للنفط الإيراني.

يُذكر أن الولايات المتحدة أعادت فرض العقوبات على النفط الإيراني عام 2018 بعدما قررّت إدارة الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

من جهته، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الإثنين ان الاقتصاد الأميركي لم يتأثر بالحرب التجارية مع الصين وأوروبا والمستمرة منذ أكثر من عام.
وتهدف هذه التصريحات إلى تبديد المخاوف التي أثارتها البيانات الاقتصادية التي نشرت مؤخراً، وأظهرت تباطؤ نمو الوظائف وانخفاض استثمارات الأعمال وضعف قطاع التصنيع، وهو ما زاد من التحذيرات من حدوث ركود.
وصرح منوتشين لشبكة فوكس بزنس "لا أرى إمكانية حدوث ركود مطلقاً".
وأضاف "لا شك في أن هنالك بطء كبير  حدث في الاقتصاد العالمي سواء في الصين أو في أوروبا، ولكن عندما ننظر إلى الولايات المتحدة فإننا لا نزال نرى بقعة مضيئة".
وأكد "لم نشهد أي تأثير على الاقتصاد الأميركي".
ومن المقرر أن تجري مفاوضات رفيعة المستوى في واشنطن الشهر المقبل بعد صيف شهد تدهوراً للعلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
وبعد أشهر من المفاوضات لم يتم التوصل إلى اتفاق، وأوشكت المحادثات على الانهيار في أيار/ مايو ما دفع المراقبين إلى توقع أن تطول فترة النزاع التجاري أكبر من المتوقع بسبب عدم قدرة الجانبين على حل خلافاتهما.