حماس: السلطات السعودية رفضت إطلاق سراح الخضري رغم سنّه ومرضه

حركة حماس تعلن في بيان لها أن جهاز الأمن السعودي اعتقل محمد صالح الخضري الذي كان مسؤولاً عن إدارة العلاقة مع السعودية، واعتقلت معه نجله، وتشير إلى أنه رغم سنّ الخضري ومرضه لم يشفعا له. كما توضح أن اعتقالهما يأتي ضمن حملة اعتقالات طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية.

  • قاسم: السلطات السعودية اعتقلت على مدى شهور العديد من الفلسطينيين على أراضيها
  • قاسم: السلطات السعودية اعتقلت على مدى شهور العديد من الفلسطينيين على أراضيها
    قاسم: السلطات السعودية اعتقلت على مدى شهور العديد من الفلسطينيين على أراضيها

أعلنت حركة حماس في بيان لها اليوم الإثنين أن جهاز أمن الدولة السعودي اعتقل محمد صالح الخضري المقيم في جدّة منذ نحو ثلاثة عقود، معربة عن استهجانها واستغرابها لهذه الخطوة.

وقالت الحركة في البيان إن الخضري الذي يبلغ من العمر 81 عاماً كان مسؤولاً عن إدارة العلاقة مع السعودية على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة، مبدية عدم استغرابها لاعتقاله.

وأشارت الحركة إلى أن "عمر الخضري ومرضه لم يشفعا له عند اعتقاله، وهو يحتاج لعناية طبية، حيث يعاني من مرض عضال".

"حماس" لفتت إلى أن الجهاز الأمن السعودي اعتقل أيضاً نجل الخضري الأكبر هاني من دون أي مبرّر، موضحة أن اعتقالهما يأتي ضمن حملة اعتقالات طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية.

وأكدت في البيان رغم أنها التزمت الصمت على مدى خمسة شهور ونيّف، لإفساح المجال أمام الاتصالات الدبلوماسية، ومساعي الوسطاء، إلا أن هذا الأمر لم يسفر عن أي نتائج حتى الآن.

وأوضحت أنه وبناء على ذلك وجدت الحركة نفسها مضطرّة للإعلان عن هذا الاعتقال، مطالبة السلطات السعودية، بإطلاق سراح الخضري ونجله، والمعتقلين الفلسطينيين كافة.

المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، قال للميادين إن السلطات السعودية اعتقلت على مدى شهور العديد من الفلسطينيين على أراضيها.

وأشار إلى أن السلطات السعودية منعت منذ مدة زيارة الموقوفين الفلسطينيين في سجونها، وأوضحت أن الحركة حاولت مع أكثر من جهة تحريك موضوع الموقوفين لديها، وفهم أسباب ذلك لكن دون جدوى.

مسؤول الدائرة السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر قال بدوره للميادين إن السعودية انزعجت من علاقة إيران بحماس.

وأضاف الطاهر أن السعودية أرادت من اعتقال القيادي في حماس أن تقول للحركة أن علاقتها بإيران لها ثمن، متوقعاً المزيد من وضوح السياسات السعودية المعادية للقضية الفلسطينية، وفق الطاهر.

وتابع أن صمود محور المقاومة أجبر المحور الآخر على إعلان مواقف أكثر وضوحاً مع "إسرائيل"، معتبراً أن مصالح بعض الدول العربية مرتبطة مع المصالح الأميركية الإسرائيلية.

الطاهر شدد قائلاً أنه من المستحيل على حماس الجمع بين علاقة جيدة مع إيران ومع السعودية لأن الرياض لا تقبل بذلك.

وإذ اعتبر أن إسقاط المسيرة الإسرائيلية إنجاز جديد يضاف إلى رصيد المقاومة، أكد قائلاً "نحن أمام مرحلة جديدة في مسار الصراع مع إسرائيل".

كذلك أكد أن السعودية ستعلن المزيد من المواقف الواضحة تجاه التطبيع مع "إسرائيل".

نائب الأمين العام لحركة كفاح أيمن الحاج يحيى قال من جانبه للميادين إن السعودية تعتبر أن حماس تمردت عليها.