بيان أوروبي مشترك يحذر من تصريح نتنياهو بشأن ضم غور الأردن والضفة

بيان أوروبي مشترك يعتبر تصريح نتنياهو عن فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن ومناطق في الضفة انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي في حال حصوله. وزير الخارجية الأردني يشدد على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن والمجتمع الدولي برمته موقفاً من ذلك

حذّر بيان أوروبي مشترك يضم كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا وبريطانيا من ضم غور الأردن ومناطق في الضفة وقال إن ذلك يعدّ انتهاكاً  جسيماً للقانون الدولي في حال حصوله.

البيان جاء بعد تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت. 

من جهته، شدد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن والمجتمع الدولي برمته موقفاً واضحاً وصريحاً لإدانة إعلان نتنياهو. 

وبحسب بيان صحافي صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، وضع الصفدي ممثلي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في صورة التداعيات الكارثية للإعلان الإسرائيلي على جهود تحقيق السلام الدائم في المنطقة، موضحاً أن "الإعلان إن نفذ سيقوض حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لحل الصراع وسينهي العملية السلمية، ما سيكرس بيئة من اليأس ستتفجر غضباً وعنفاً سيهدد السلم والأمن في المنطقة برمتها".

كما حثّ الصفدي الدول الخمس على اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع تنفيذ الإعلان ومواجهة الإجراءات الأحادية غير القانونية التي تقوم بها إسرائيل، حماية للقانون الدولي ولحقّ شعوب المنطقة جميعها العيش بأمن وسلام.

كذلك، شدد الصفدي على "ضرورة التحرك لإطلاق جهد حقيقي لحل الصراع على أساس حل الدولتين".