مراسلون بلا حدود: "جائزة الشجاعة" للسعودية إيمان النفجان

منظمة "مراسلون بلا حدود" تمنح الكاتبة والناشطة السعودية إيمان النفجان "جائزة الشجاعة" ضمن جوائز حرية الصحافة لهذا العام.

النفجان كانت من بين ناشطات اعتقلن عام 2018 ووجهت لهن السلطات السعودية تهما تتعلق بالإضرار بمصالح البلاد والتواصل مع "جهات وقنوات إعلامية معادية"، وتقديم دعم مالي لجهات معادية خارجية، وتجنيد أشخاص للحصول على معلومات تضر بمصلحة المملكة"، وفي اذار مارس هذا العام افرجت المحكمة الجزائية بالرياض مؤقتا عن النفجان بدون السماح لها بمغادرة البلاد وفق تقارير حقوقية.
واستلمت الجائزة بالنيابة عن النفجان طالبتها السابقة أميمة النجار في حفل أقيم بالعاصمة الألمانية برلين شاركت فيه شخصيات سياسية منها وزير الخارجية هايكو ماس.
وأشارت متحدثة باسم المنظمة إلى أن منح الجائزة للنفجان جاءت نتيجة مباشرة لحادثة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018 في قنصلية بلاده في اسطنبول.
النفجان هي مدونة وناشطة حقوقيّة اشتهرت بعد قيادتها سيارة الرياض احتجاجا على منع الحكومة النساء من قيادة السيارات في حينه، بالاضافة الى كتابتها على مدونة امرأة سعودية منذ العام 2008 حول قضايا اجتماعية وحقوقية وثقافية.
وبالاضافة الى المدوّنة السعودية إيمان النفجان منحت منظمة مراسلون حدود جوائز لصحافيتين هما المالطية كارولين موسكات عن "جائزة الاستقلالية"، ومُنحت المدوّنة الفيتنامية فان دوان ترانغ "جائزة التأثير".
وقالت المنظمة إن العوامل التي تجمع بين الصحافيات هو الخوف الذي فرض عليهن في حياتهن اليومية، بالإضافة إلى منعهن من مغادرة بلادهم، وإغلاق مواقعهم وصفحاتهم الإلكترونية.
وأشارت المنظمة إلى أن جوائزها تهدف إلى الضغط على الحكومات المعنية.