إردوغان يعلن أنه سيبحث قريباً مع ترامب شراء منظومة "باتريوت" الأميركيّة

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يؤكد إنه سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال هذا الشهر، شراء منظومة "باتريوت" للدفاع الصاروخي، ويكرر تهديده "بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا"

أردوغان هدد "بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا"، ما لم يتمّ تقديم مزيد من الدعم بشأن المنطقة الآمنة / أ.ف.ب
أردوغان هدد "بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا"، ما لم يتمّ تقديم مزيد من الدعم بشأن المنطقة الآمنة / أ.ف.ب

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال هذا الشهر، شراء منظومة "باتريوت" الأميركية للدفاع الصاروخي.

إردوغان اعتبر في مقابلة مع وكالة رويترز مساء أمس، أنّ "العلاقة الشخصية مع ترامب يمكن أن تساعد على تجاوز الأزمة" التي نجمت عن قيام أنقرة بشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس400.

وأشار إردوغان إلى أنّه ناقش شراء منظومة باتريوت في اتصال هاتفي مع ترامب قبل نحو أسبوعين وسيتابع الأمر عندما يلتقيان على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تبدأ الأسبوع القادم.

وقال إردوغان: "أرى أن دولة مثل الولايات المتحدة لن ترغب في الإضرار بحليفتها تركيا بعد ذلك. هذا سلوك غير عقلاني".

إردوغان تحدث عن أنّه سيناقش مع ترامب أيضاً خطط إقامة "المنطقة الآمنة" في الشمال السوري، بعد أن بدأت تركيا والولايات المتحدة يوم الأحد الماضي في تسيير دوريات عسكرية مشتركة في المنطقة.


إردوغان يهدد"بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا"

إردوغان تحدث عن أنّه سيناقش مع ترامب أيضاً خطط إقامة "المنطقة الآمنة" في الشمال السوري، بعد أن بدأت تركيا والولايات المتحدة يوم الأحد الماضي في تسيير دوريات عسكرية مشتركة في المنطقة.

وكرّر إردوغان تهديده "بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين إلى أوروبا"، ما لم يتمّ تقديم مساعدات ومزيد من الدعم بشأن "المنطقة الآمنة"، معتبراً أنّها "ضرورية، ولن نسمح بوجود منطقة إرهابية على حدودنا وسنتخذ كل الخطوات اللازمة مهما كانت". 

وأضاف إردوغان: "تركيا هي التي تقاتل تلك الجماعات الإرهابية، نحن شريككم في حلف شمال الأطلسي. تعطونهم أسلحة مجاناً لن تبيعوها بالمال لحليفتكم". 

الرئيس التركي أعلن في مقابلته مع رويترز أنّ تركيا ستستضيف رئيسي روسيا وإيران يوم الاثنين لإجراء محادثات ستركز على إبرام هدنة دائمة في إدلب.

كما تستضيف تركيا قمّة رباعية الشهر المقبل معَ فرنسا وألمانيا وروسيا لبحث الوضع في إدلب وقضية اللاجئين.