منظمة التعاون الإسلامي تطالب المجتمع الدولي بالتصدي لإسرائيل

منظمة التعاون الإسلامي تؤكد رفضها المطلق وإدانتها الشديدة لإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية وذلك بعد اجتماع ٍطارئ في جدة.

منظمة التعاون الإسلامي تعتبر إعلان نتنياهو انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة
منظمة التعاون الإسلامي تعتبر إعلان نتنياهو انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة

أكدت منظمة التعاون الإسلامي رفضها المطلق وإدانتها الشديدة لإعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية وذلك بعد اجتماع ٍطارئ في جدة.

واعتبرت المنظمة إعلان نتنياهو تصعيداً خطراً وانتهاكًا صارخًا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وحذرت الحكومة الاسرائيلية من تبعات سياساتها الاستعمارية.

كما طالبت المجتمع الدولي بالتصدي لإسرائيل وإلزامها بوقف إجراءاتها غير القانونية واعتبارها باطلة وملغاة.

وكان نتنياهو قد قرر تشكيل لجنة تخطيط خاصة بتطبيق السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة.

وقال نتنياهو في افتتاح جلسته الحكومية الأسبوعية التي عقدها في مستوطنة بغور الأردن "سأتخذ قراراً في هذه الجلسة، لترتيب إجراءات ضم غور الأردن والبحر الميت، عقب الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة".