حكومة الاحتلال تصادق على ضمّ نقطة استيطانية شمال أريحا

الحكومة الإسرائيلية تصادق على مقترح رئيسها بنيامين نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شماليّ أريحا في الضفة الغربية.

حكومة الاحتلال تصادق على ضم نقطة استيطانية شماليّ أريحا
حكومة الاحتلال تصادق على ضم نقطة استيطانية شماليّ أريحا

صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي على مقترح رئيسها بنيامين نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية  شماليّ أريحا في الضفة الغربية.

نتنياهو وخلال الجلسة الأسبوعية للحكومة والتي عقدت بشكلٍ استثنائي في إحدى المستوطنات الواقعة في منطقة غور الأردن، أكد اعتزامه ضم منطقتي غور الأردن وشمال البحر الميت المحتلتين، في حال فاز بالانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها الثلاثاء المقبل.

وأشار إلى أن خطّته لضم جميع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة تتماشى مع خطة السلام الأميركية المعروفة بـ، "صفقة القرن".

وفي وقتٍ لاحق، قال نتنياهو للاذاعة الإسرائيلية "سأعمل على ضم مستوطنة "كريات 4"، والحي اليهودي في الخليل أيضاً".

وأمس الأحد قرر نتنياهو تشكيل لجنة تخطيط خاصة بتطبيق السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة.

وقال في افتتاح جلسته الحكومية الأسبوعية التي عقدها في مستوطنة بغور الأردن"سأتخذ قراراً في هذه الجلسة، لترتيب إجراءات ضم غور الأردن والبحر الميت، عقب الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة".

وكان نتنياهو  تعهّد بفرض ما أسماها "السيادة الإسرائيلية" على غور الأردن وشمال البحر الميت والمستوطنات في حال فاز بالانتخابات القادمة.

وردّاً على اجتماع الحكومة الإسرائيلية في منطقة الأغوار، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه إن هذا العمل مدان ومرفوض، ولن يعطي أية شرعية للاستيطان المقام على أراضي دولة فسطين عام 1967 بما فيها القدس.