الأردن: "إعلان نتنياهو" حول غور الاردن يهدد عملية السلام وعواقبه وخيمة

الحكومة الاردن تؤكد رفضها ما اعلنه نتنياهو حول نيته فرض السيادة الاسرائيلية على غور الاردن وشمال البحر الميت في حال فوزه بانتخابات الكنيست.

غنيمات: تصريح نتنياهو تعد بمثابة تهديد خطير لعملية السلام
غنيمات: تصريح نتنياهو تعد بمثابة تهديد خطير لعملية السلام

رفضت الحكومة الأردنية إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، معتبرة "الأمر يعد تهديداً لعملية السلام".

وقالت الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات الثلاثاء، إن "الأردن يرفض إعلان نتنياهو عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت".

وأضافت غنيمات أن "تصريح نتنياهو يعد بمثابة تهديد خطير لعملية السلام، وبادرة غير مسؤولة لتأجيج الصراع وتصاعد العنف، عدا عن كونه يشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية"، داعية "المجتمع الدولي إلى رفضه، محذرة من خطورة توظيف القضايا المصيرية لخدمة الدعاية الانتخابية".

وشددت الناطقة باسم الحكومة الأردنية على أن تصريح نتنياهو يعد بمثابة تهديد للأردن، مؤكدة "أن مثل هذه الممارسات ستكون عواقبها وخيمة على أمن شعوب المنطقة واستقرارها، وعلى مستقبل عملية السلام برمتها".