عبد السلام: من يحرص على استقرار سوق النفط فليجابه تحالف العدوان

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أنه"آن الأوان للسعودية الإدراك أن رهانها على حماية أميركية هو رهان خاسر"، ولفت رداً على استهداف "أرامكو" إلى أنه من استهتر بالدم اليمني عليه أن يتحمل العواقب.

عبد السلام: من يحرص على ضمان استقرار سوق النفط فليتوجه لتحالف العدوان أن يرفع حصاره عن الشعب اليمني
عبد السلام: من يحرص على ضمان استقرار سوق النفط فليتوجه لتحالف العدوان أن يرفع حصاره عن الشعب اليمني

أكد رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام أنّ "العمليات الدفاعية المقبلة ستكون أقسى وأشدّ إيلاماً إذا استمر العدوان والحصار". 

وأشار عبد السلام في تصريح له اليوم الثلاثاء إلى أنّ غرور تحالف العدوان والسعودية هو الذي يوردها المهالك، مبرزاً أنّه "آن الأوان للسعودية الإدراك أن رهانها على حماية أميركية هو رهان خاسر".  

واعتبر رداً على استهداف "أرامكو" أنّ "سلعة النفط ليست أغلى من دماء شعبنا اليمني، ومن استهتر بالدم اليمني عليه أن يتحمل عواقب استهتاره"، موضحاً أنّ "عربدة تحالف العدوان لا بد أن يوضع لها حد، فهو إلى جانب استمراره في إغلاق مطار صنعاء يحتجز أكثر من 13 سفينة مشتقات نفطية في البحر الأحمر".  

كما شدد عبد السلام على أنّ "من يحرص على ضمان استقرار سوق النفط فليتوجه لتحالف العدوان أن يوقف عدوانه ويرفع حصاره عن الشعب اليمني"، معتبراً أنّ "من أدان عملية فجر  14 أيلول/ سبتمبر إنما أدان نفسه وكشف تحيزه المخزي إلى جانب المعتدي". 

وقال رئيس وفد صنعاء المفاوض: "شعبنا اليمني لن يألو جهدا في التصدي للعدوان والحصار بكل الوسائل المشروعة ودون هوادة". 

وكانت القوات المسلحة اليمنية قد أعلنت السبت الماضي تنفيذ سلاح الجوّ المسير عملية بـ10 طائرات مسيرة على معملين لشركة أرامكو السعودية في بقيق وهجرة خريص.

وأدت الضربات إلى توقف كمية تقدر بحوالي 50% من إنتاج النفط، بحسب ما أعلنه وزير الطاقة السعودي.