"إضراب المناخ العالمي" لحثّ الحكومات على مكافحة تغير المناخ

تظاهرات تنطلق في عدد من الدول تحت عنوان "إضراب المناخ العالمي" تحثّ الحكومات على بذل المزيد من الجهود لمكافحة تغير المناخ، وتأتي التظاهرات قبيل انعقاد قمة الأمم المتحدة في نيويورك.

انطلقت تظاهرات متزامنة في بلدان عديدة حول العالم تحثّ الحكومات على بذل المزيد من الجهود لمكافحة تغير المناخ.

التحركات التي تجري تحت عنوان "إضراب المناخ العالمي" تأتي قبيل قمة في الأمم المتحدة، وتهدف إلى رفع الصوت في مطالبة الحكومات باتخاذ إجراءات فعّالة للحد من انبعاثات الكاربون.

وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قد أعلنت أن العام الحالي يتجه ليكون الأكثر حرارة.

وأظهرت رسالة من ما يقرب ألفي موظف بالأمم المتحدة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش طالبت المنظمة الدولية بخفض إنتاجها من انبعاثات الكربون عبر فرض قيود على الامتيازات الدبلوماسية الخاصة بها مثل الرحلات الجوية على درجة رجال الأعمال، والمنح الخاصة بالسفر.

وأشارت الرسالة إلى أن المنظمة تحتاج إلى مزيد من التغييرات الجذرية لترتيب بيتها الخاص.

وتصف الأمم المتحدة تغير المناخ بأنه "القضية البارزة في عصرنا"، وتستضيف قمة في نيويورك بهذا الشأن هذا الأسبوع. 

وبلغت انبعاثات الأمم المتحدة 2 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون عام 2018 بحسب ما أظهرت بياناتها.

ويعادل هذا القدر كمية من الانبعاثات الكربونية تزيد عن بضع الدول الأعضاء بالمنظمة من بينها مالطا وليبيريا، وفقاً لإحصاءات أطلس الكربون العالمي خلال نفس الفترة.