روحاني: مستعدون لمد يد الصداقة لجيراننا ومسامحتهم عن أخطائهم السابقة

تجري إيران اليوم عرضاً عسكرياً ضخماً بمناسبة بدء أسبوع الدفاع المقدس.

  • عرض عسكري ضخم في جميعِ المحافظات الإيرانية وحرس الثورة يتوعد بحرب شاملة رداً على أي عدوان

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني مد يد الصداقة لكل دول الجوار والاستعدادَ لغض الطرْف عن كل اخطائهم الماضية. 
روحاني وفي كلمته أمام العرض العسكري الذي أقيم في طهران لمناسبة انطلاق أسبوع الدفاع المقدس، قال إن إيران ستقدم إلى الأمم المتحدة خطة للتعاون الإقليمي تسمى "الأمل"، وتهدف إلى ضمان أمن الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان بمساعدة دول المنطقة.
روحاني شدد على أن إيران ستتجاوز العقبات والضغوط الاقتصادية، وبإمكانها أن تصمد في وجه المستكبرين والأعداء، مؤكداً أن بلاده لن تسمح لأعدائها أن يفرضوا على الإيرانيين الذلة لأنهم أهل الحرية.
ومن بندر عباس أشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني، إلى أن الإرهاب هو سم تم زرعه في المنطقة من أجل التفرقة بين المسلمين.
هذا وانطلقت في طهران وثلاثين محافظة إيرانية فعاليات أسبوع الدفاع المقدس، فأقيمت العروض العسكرية السنوية بمشاركة قوات الجيش وحرس الثورة الإسلامية والشرطة وقوات الحدود وقوات التعبئة الشعبية والفرقاطات والقطع البحرية شاركت أيضاً في العرض في ميناء بندر عباس.

من جهته، قال نائب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية في إيران العميد علي فدوي إنّ "إسقاط الطائرة المسيرة الأميركية كان بسبب اختراقها للأجواء الإيرانية، وعلى جميع دول العالم أن تعلم أن تكرار هذا العمل من قبل أي دولة سيواجه بالرد".

وأضاف أنّ الاستعراضات العسكرية في إيران تكشف عن جزء بسيط من قدرات الثورة الإسلامية، والقسم الأعظم سيظهر عند الحاجة. واعتبر أنه "عندما تعجز أميركا أمام قدرات إيران فلا أهمية تذكر لتهديدات باقي دول المنطقة".