رفض الطعون المقدمة في النتائج الأولية للإنتخابات الرئاسية التونسيّة

المحكمة الإدارية التونسية ترفض الطعون الستّة المقدمة في النتائج الأولية للإنتخابات الرئاسية، ومقتل رئيس مركز محكمة الاستئناف في مدينة بنزرت، بعد تعرضه لعملية طعن.

صورة من عمليات فرز نتائج الدور الأوّل من الانتخابات الرئاسية التونسية / أ.ف.ب
صورة من عمليات فرز نتائج الدور الأوّل من الانتخابات الرئاسية التونسية / أ.ف.ب

رفضت المحكمة الإدارية في تونس اليوم الاثنين، الطعون المقدمة في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها 2019. 

المحكمة الإدارية الابتدائية رفضت الطعون المقدمة من المرشحين يوسف الشاهد وسيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي وناجي جلول وحاتم بولبيار.

وبهذا الرفض ينتقل المرشحان قيس سعيد ونبيل القروي للجولة الثانية من الانتخابات رسمياً. 

يذكر أن المكتب الخاص بالطعون الانتخابية في المحكمة الإدارية تلقى مؤخراً 6 طعون بخصوص النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية.

وحصل المرشح قيس سعيد على 18.4% من مجمل الأصوات في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، في حين نال منافسه نبيل القروي المرتبة الثانية بنتيجة 15.6% من الأصوات، لينتقل الإثنين إلى الدور الثاني الذي سيجري بداية شهر تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل.


مقتل رئيس محكمة الاستئناف في بنزرت

في سياق آخر، قُتل اليوم الإثنين رئيس مركز محكمة الاستئناف في مدينة بنزرت فوزي الهويملي، بعد تعرضه لعملية طعن.

وزارة الداخلية التونسية أكدت اعتقال منفذ عملية الطعن بعد إطلاق النار عليه في محيط محكمة بنزرت، دون معرفة أسباب الحادث حتى الآن.

من جهته أكد الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية خالد حيوني للميادين، أنّ العملية الإرهابية التي حصلت اليوم "معزولة ولن تؤثر على مجريات العملية الانتخابية في البلاد".