المجلس السياسي اليمني يرحّب بالتعاطي الإيجابي مع مبادرة المشاط

المجلس السياسي الأعلى في اليمن يعلن عن استعدادات لضربات كفيلة بهزيمة العدوان، ويرحّب بالتعاطي الإيجابي مع مبادرة المشاط.

المجلس السياسي الأعلى في اليمن يرحب بالتعاطي الايجابي مع مبادرة المشاط
المجلس السياسي الأعلى في اليمن يرحب بالتعاطي الايجابي مع مبادرة المشاط

رحّب المجلس السياسي الأعلى في اليمن بالتعاطي الإيجابي مع مبادرة رئيسه مهدي المشاط، وحذّر من استمرار العدوان.
المجلس أكّد الجاهزية والاستعدادات الواسعة لضربات غير محدودة وبالغة الأثر بنطاقات زمنية واسعة كفيلة بهزيمة العدوان في حال عدم جنوحه للسلام. المجتمعون اعتبروا أن عملية نصر من الله واستهداف أرامكو لم يكونا سوى رأس جبل الجليد في الإنجازات العسكرية المتصاعدة باتجاه ردع العدوان. وأدان المجلس قرصنة قوات العدوان سفن النفط وحذّر من مغبّة الاستمرار في ذلك.

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام قال إن الوفد التقى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في العاصمة العمانية مسقط،  حيث أكّد أهمية الاستجابة السريعة من جانب دول العدوان لمبادرة المشاط.
عبد السلام أوضح أن الوفد أكّد ضرورة وقف الأعمال العسكرية بشكل شامل وإنهاء الحصار، معتبرا أن فشل التحالف السعودي يمثل فرصة حقيقية لإيقاف العدوان وفكّ الحصار.
المسؤول اليمني أوضح أن اقتناعات دولية وإقليمية ومحليّة تتشكل بأن العدوان على اليمن وصل إلى طريق مسدود.

غريفيث من جهته وصف لقاءه بزعيم أنصار الله عبد الملك الحوثي بـ "المثمر". المبعوث الأممي غادر صنعاء بعد لقاءات مع السيد الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، استمع فيها إلى موقف صنعاء الثابت والمتمسك بالوقف الكامل والشامل لإطلاق النار وفقاً للمبادرة الأخيرة.

من جهته، قال سفير اليمن في سوريا نايف القانص إن دولاً عربية تتحرك للتوسط من أجل الحوار السياسي.  ولفت عبر الميادين إلى أن هناك ما يحمله المبعوث الأممي من الطرف السعودي لكونه التقى المسؤولين هناك قبل المجيء إلى صنعاء.

كما أعلن رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي الاستعداد للتشاور مع كندا في ما يخصّ المدرّعات ولا سيّما المحروقة في عملية نصر من الله، إذا اعترفت بانتهاك القوانين وصححت موقفها تجاه الشعب اليمني.
صحيفة أوتاوا سيتيزن ottawa citizen الكندية كانت قد ذكرت أن القوات السعودية تقاتل بعتاد عسكري لم تدفع ثمنه لكندا حتى الآن، وأن المقاتلين اليمنيين استولوا بسهولة على الآليات التي تعد جوهرة أسطول المركبات المدرعة التابع للقوات الكندية.

يذكر أن 3 ألوية تابعة للتحالف السعودي قد سقطت خلال عملية "نصر من الله" التي أطلقتها القوات المسلحة اليمنية في نجران يوم السبت الماضي، والتي تمّ فيها أسر آلاف الجنود السعوديين.