النهضة تتصدر النتائج غير الرسمية للانتخابات التشريعية التونسية

النتائج الأولية غير الرسمية الصادرة عن مراكز استطلاعات الرأي في تونس تظهر فوز حركة النهضة بالانتخابات التشريعية، حيث حصلت على أربعين مقعداً في البرلمان فيما حل حزب قلب تونس في المرتبة الثانية بثلاثة وثلاثين مقعداً.

الغنوشي يفتح باب التحالفات الحكومية بعد تصدر النهضة
الغنوشي يفتح باب التحالفات الحكومية بعد تصدر النهضة

أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية الصادرة عن مراكز استطلاعات الرأي في تونس فوز حركة النهضة بالانتخابات التشريعية، حيث حصلت على أربعين مقعداً في البرلمان فيما حل حزب قلب تونس في المرتبة الثانية بثلاثة وثلاثين مقعداً وحل ثالثاً ائتلاف الكرامة بثمانية عشر مقعداً أما حركة تحيا تونس فحلت في المرتبة الرابعة بستة عشر مقعداً فيما حصلت حركة نداء تونس على مقعد واحد فقط.

هذا وأعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية نبيل بفون أنَّ نسبة الإقبال في الانتخابات التشريعية بلغت واحداً وأربعين فاصلة ثلاثة في المئة.

وفي مؤتمر صحافيّ عقب إغلاق صناديق الاقتراع لفت بفون إلى أن عمليات فرز الأصوات متواصلة.

وتعليقًا على النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في تونس قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إنَّ النهضة تحالفت بالأمس مع خصم أيديولوجي لها لما فيه مصلحة البلاد.

الغنوشي شدّد على ضرورة الانسجام بين أقطاب السلطة في قرطاج وباردو والقصبة لتلافي سلبيات المرحلة السابقة.

في السياق، نفت سلوى السماوي زوجة المرشح للرئاسة التونسية المسجون نبيل القروي الاتهامات الموجهة لزوجها بالتعاقد مع شركة ضغط يديرها الموساد الاسرائيلي.

وعقب الإدلاء بصوتها أعربت عن حزنها لاستمرار سجن القروي على الرغم من الحظوظ الكبيرة التي يملكها للفوز بالرئاسة-وفق قولها.