المكي للميادين: التحريض ضد النهضة افتراء ونستبعد تولي الغنوشي رئاسة الحكومة

القيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي يتوقع أن تحصل الحركة على 6 أو 9 مقاعد من انتخابات المهجر، ويؤكد أنها ستدفع بأحد قياداتها لرئاسة الحكومة وسيكون الأكثر قبولاً من كل الأطراف.

المكي للميادين: قد تدفع النهضة بأحد قادتها لرئاسة الحكومة

صرح القيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي بأن الحركة قد تحصل على 6 أو 9 مقاعد من انتخابات المهجر.

واعتبر في حديث مع الميادين أن "تراجع التصويت هو بسبب تحريض الناس على عدم المشاركة بحجة غياب الإنجازات"، معتبراً ذلك "افتراء على الثورة".

وقال المكي إن الحديث عن فشل أحزاب الثورة غير دقيق، محذراً من التسريب المتعلق بتعاقد المرشح الرئاسي نبيل القروي مع شركة كندية يديرها من الموساد، ومعتبراً أن ذلك سيؤثر أكثر في الانتخابات الرئاسية.

وأضاف أن النهضة تأخرت في إعلان مرشحها لانتخابات الرئاسة، وأنها ستدفع بأحد قياداتها لرئاسة الحكومة، على أن يكون الأكثر قبولاً من كل الأطراف، موضحاً أنه في حال دفعت النهضة بشخصية مستقلة لرئاسة الحكومة، فلن يكون السبب تجنب الحركة تلقي اللوم بشأن أوضاع البلاد .

واستبعد القيادي في حركة النهضة أن يتجه الشيخ راشد الغنوشي لتولي رئاسة الحكومة، منوهاً إلى أن الحكم لأي حزب في تونس منفرداً هو أمر مستحيل، والنهضة تستبعد الأمر ولا تريده.

وأكد المكي أنه لا مشكلة لدى النهضة بالتحالف مع أي من القوى السياسية إلا ممن تحوم حوله شبهات فساد، مشيراً إلى أن الأطراف الذين اتهموا النهضة بمسألة الاغتيالات تم إقصاؤهم في الانتخابات بفعل حكم الشعب عليهم.


المكي للميادين: الأطراف التي اتهمتنا بالجهاز السري تم إزاحتها انتخابياً

وأكد المكي أن "محكمة الشعب" أصدرت حكمها وبرأت حركة النهضة من تهمة تشكيل جهاز سري، وأن الأطراف التي عملت على اتهام الحركة بالجهاز السري "تم إزاحتها تماماً انتخابياً".

وقال إن هذه الأطراف مرتبطة بالجبهة الشعبية، وأضاف "هل يعقل أن يعلم الشعب أن حركة لديها جهاز سري ويقوم بإعادة انتخابها؟".