روحاني يؤكّد تحسّن العلاقات مع الإمارات ويدعو لإنهاء حرب اليمن بالدبلوماسية

الرئيس الإيراني يؤكّد تحسّن العلاقات مع الإمارات، ويحثّ القوى الإقليمية على انتهاج الدبلوماسية لإنهاء الحرب في اليمن، ويتحدث عن حادثة استهداف ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر.

وفد إماراتي عسكري زار طهران في شهر تموز الماضي (أ ف ب)
وفد إماراتي عسكري زار طهران في شهر تموز الماضي (أ ف ب)

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنّ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان استمع في طهران إلى وجهة نظر المسؤولين لأوضاع المنطقة وتطوّراتها، ودعا القوى الإقليمية إلى انتهاج الدبلوماسية للحدّ من التوتر وإنهاء الحرب في اليمن.

الرئيس الإيراني كشف عن تبادل الزيارات بين المسؤولين الإيرانيين والإماراتيين.

ووصل خان إلى طهران السبت والتقى بالمسؤولين الإيرانيين والمرشد خامنئي، في مسعى للوساطة بين طهران والرياض، حيث عبر عن أنّ بلاده "تتمنى استضافة إيران والسعودية في إسلام أباد رغم كل التعقيدات، وقال "لا نريد أيّ صراع بين إيران والسعودية لأنه لن يصبّ في مصلحة أحد".

وكان وفد عسكري إماراتي يضم 7 من كبار مسؤولي خفر السواحل الإمارتيين زار طهران في تموز/يوليو الماضي للمشاركة في الاجتماع السادس للتعاون الحدودي بين خفر سواحل البلدين، كما تحدثت صحيفة "ميدل ايست آي" أمس الإثنين عن مهمة سرية يقوم بها مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد في إيران.

في موضوع آخر، أكد الرئيس الإيرانيّ أنه على الجهة التي تقف خلف الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر أن تتحمّل مسؤولية ما فعلته.

وقال روحاني "تبين لنا أن الهجوم على ناقلة النفط في البحر الأحمر جاء من سفينة صغيرة أو زورق.. أطلق عدة قذائف، واثنتين منها أصابت الناقلة.. فحصنا بقايا الصاروخ في داخل الناقلة.. وحالياً نقوم بدراسة الدولة المتورطة في الحادث"، وأضاف أن ما حصل ليس عمل تنظيم إرهابي وانما تقف خلفه دولة، "لكن من المبكر تحديد هويتها الآن.. على أي بلد فعل هذا الأمر أن ينتظر العواقب".