لجوء كردٍ سوريين إلى كردستان العراق هرباً من العدوان التركي

فرار نحو ألف من الكرد السوريين إلى إقليم كردستان العراق هرباً من العدوان التركي على البلاد، مع استمرار العمليات العسكرية التركية في المنطقة الحدودية.

رشيد حسين: وصل الأربعاء نحو 800 لاجئ سوري إلى المنطقة
رشيد حسين: وصل الأربعاء نحو 800 لاجئ سوري إلى المنطقة

وصل نحو ألف لاجئ كردي من سوريا إلى إقليم كردستان العراق خلال الأيام الأربعة الماضية، فارين من العدوان الذي تشنه تركيا في شمال سوريا.

وقال مسؤول العلاقات والإعلام في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في إقليم كردستان العراق، رشيد حسين، لوكالة فرانس برس "وصل الأربعاء نحو 800 لاجئ سوري إلى كردستان".

وأضاف حسين أن بينهم "285 لاجئاً غالبيتهم من النساء والأطفال، وصلوا إلى مخيم بردراش بمحافظة دهوك الحدودية مع سوريا، وهناك 540 لاجئاً آخرين في طريقهم إلى المخيم".

من جهتها، أكدت المنظمات غير الحكومية العاملة في إقليم كردستان العراق، أنها في حالة تأهب قصوى مذ بدأت أنقرة قبل أسبوع عملية عسكرية في شمال سوريا، مستهدفة وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الغرب.

بدورها، أفادت منظمة الهجرة الدولية مساء السبت الفائت أن "182 كردياً سورياً عبروا الحدود إلى كردستان العراق، هرباً من القصف في شمال شرق سوريا".

وبدأت القوات التركية وفصائل سورية متحالفة معها عدواناً على شمال سوريا، بهدف "فرض منطقة آمنة على الحدود وضرب القوات الكردية" الذين تعتبرهم منظمات إرهابية، وأدى القصف التركي منذ أسبوع إلى وفاة العشرات وجرح المئات، وتهجير الآلاف من المنطقة.