التظاهرات تعمّ المناطق اللبنانية ضد فرض ضرائب جديدة

اللبنانيّون يتظاهرون ضد فرض ضرائب جديدة واعتراضاً على سوء الأحوال المعيشية، وموكب وزير التربية اللبناني أكرم شهيّب يطلق النار عليهم للمرور وسط التظاهرات في العاصمة بيروت.

  • صورة من مظاهرات اليوم من موقع فيسبوك

عمّت المظاهرات مختلف المناطق اللبنانية مساء الخميس احتجاجاً على إقرار ضرائب جديدة.

المئات من الشباب اللبنانيين تظاهروا في العاصمة بيروت، وفي كل من مدن صيدا والنبطية وطرابلس وعكار وبعلبك والهرمل وغيرها.

وشهدت ساحة رياض الصلح وسط العاصمة بيروت مظاهرة حاشدة ضد إقرار ضرائب جديدة، بحيث عبّر المتظاهرين عن رفضهم لسياسة الحكومة تجاه القضايا المعيشية.

وفيما عمد المتظاهرون إلى قطع الطريق المؤدّية إلى الساحة، وإغلاق جسر الرينغ، وقطع طريق عام الغبيري - المشرفية وطريق الأوزاعي بالإطارات المشتعلة، استدعت القوى الأمنية تعزيزات إلى محيط السراي الحكومي في العاصمة بيروت. 

ولفت عدد من المتظاهرين إلى أن موكب وزير التربية أكرم شهيّب أطلق النار عليهم من أجل فتح طريق له وسط التظاهرات. 

"الوكالة الوطنية للإعلام" تحدثت أيضاً عن أنّ مسيرة المتظاهرين وصلت إلى أمام بيت حزب الكتائب المركزي في منطقة الصيفي.

وأكد مراسل الميادين قطع الطريق الساحلي في منطقة إقليم الخروب في جبل لبنان، كما شهدت مناطق البقاع عدة مظاهرات. 

وكان من اللافت غياب رئيس الحكومة سعد الحريري وعدم تعليقه على المظاهرات، بحيث غرّد مساءً على تويتر حول نشاطاته ليوم الخميس.

وزير التربية اللبناني أعلن اقفال المدارس والجامعات يوم الجمعة نظراً للأوضاع الراهنة. 

يذكر أنّ صحيفة الأخبار اللبنانية كشفت اليوم موافقة مجلس الوزراء على اقتراح وزير الاتصالات محمد شقير بفرض ضريبة على تطبيق "واتسآب" وعلى السجائر، وعن بحث إمكانية فرض رسم جديد على المشتقّات النفطية، ورفع الضريبة على القيمة المضافة.

ووصل هاشتاغ #إجا_وقت_نحاسب و #أكرم_شهيب و #واتساب إلى الأكثر تداولاً على موقع تويتر، بحيث يعمد الناشطون إلى التعبير عن غضبهم من الضرائب الجديدة ومن سوء الأوضاع المعيشية في ظل أزمة الدولار. 

المتظاهرون دعوا اللبنانيين إلى المشاركة بكثافة في الاعتصامات، مطالبين بالتراجع عن فرض ضرائب جديدة ومحاكمة الفاسدين.

ونشر الناشطون صوراً وفيديوهات لتظاهرات تجوب كلاً من النبطية وصيدا وطرابلس بالإضافة إلى العاصمة بيروت.